بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد ضرب ميليشيا حزب الله العراقي.. أمريكا توجه 4 رسائل إلى إيران

10

أكد مراقبون، أن الغارات الجوية الأميركية التي استهدفت قواعد لميليشيات عراقية مدعومة من إيران تعتبر تصعيدا من نوع جديد ويرسل رسائل مفادها، أن الولايات المتحدة لن تسمح بالاقتراب من مصالحها في العراق.

بل يمتد ذلك إلى مصالحها في منطقة الخليج العربي بالكامل خصوصا مع ضعف دور واشنطن في المنطقة، حسبما ذهبت إليه كثير من التحليلات.

وقد ارتفعت إلى 25 قتيلاً حصيلة الضربات الجوية الأمريكية التي استهدفت، ليل الأحد، قواعد لكتائب حزب الله العراقي، التابعة لميليشيات الحشد الشعبي الموالي لإيران.

ووصف البنتاجون، الهجمات بأنها ناجحة، بينما هددت بغداد بمراجعة العلاقات مع واشنطن في كل المجالات، وعلى مختلف المستويات.

وقالت الخارجية الأمريكية، إن عقوبات جديدة ستصدر قريبا ضد إيران، مشددة على أن الولايات المتحدة سترد في أي مكان وليس في العراق فقط إذا هددت مصالح الولايات المتحدة.

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر، ليل الأحد، أن الضربات ضد قواعد كتائب حزب الله الموالي لإيران في العراق وسوريا كانت ناجحة، وقال: «هناك خطوات أخرى إذا لزم الأمر؛

من أجل أن نعمل للدفاع عن النفس، وردع الميليشيات أو إيران من ارتكاب أعمال معادية.
وقال إسبر: ناقشنا في وقت سابق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خيارات أخرى مطروحة، بعد وقوع 11 هجوماً صاروخياً خلال الشهرين الماضيين ضد المصالح الأمريكية في العراق.

تأتي الغارات على قواعد ومخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله عند الحدود العراقية السورية، بعد شهرين من تسجيل تصاعد غير مسبوق على مستوى الهجمات الصاروخية التي تستهدف مصالح أميركية في العراق.

ولعل أبرز المعنيين بهذه الرسائل هي إيران نفسها التي تمارس الإرهاب في المنطقة، وأنها لن تصمد أمام أي مواجهة عسكرية، والثانية تأتي ردا على المناورات الروسية - الصينية - الإيرانية في الخليج العربي بعد الفراغ الذي أحدثته واشنطن بانسحاب عدد من قواتها، ورسالة إلى حزب الله اللبناني وكذلك رسالة إلى النظام السوري.

من جانبه، علق الباحث بمركز بروكنيجز والكاتب بصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، رانج علاء الدين، على الغارة الأميركية بتغريدة قال فيها إن الرد الأميركي ربما نقل الصراع مع إيران إلى ما هو أبعد من الهجمات الانتقامية المتبادلة والتي شكلت معالم المواجهة في السنوات الأخيرة.

وأضاف الباحث أن الغارة الأميركية ستؤدي إلى تغيير في حسابات إيران الاستراتيجية، لتسير في اتجاه شن هجمات مكثفة وعلى نطاق أوسع ضد أهداف أميركية.

ويرى مستشار مركز العراق الجديد للبحوث والدراسات، شاهو القره داغي، أن الميليشيات تحاول استغلال القصف الأميركي لتجميل صورتها وتقديم نفسها كفصائل وطنية، رغم أن ولاءها يكمن لإيران.

إقرأ ايضا
التعليقات