بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عبد المهدي .. ان كان يدري فتلك مصيبة !!

عادل-عبد-المهدي-1

 
في كل مرة تتلقى فيها الميليشيات المسلحة ضربات جوية ، سواء من طائرات امريكية او اسرائيلية ، يبدأ السياسيون والمسؤولون العراقيون ، وعلى رأسهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، باطلاق التصريحات النارية والتهديدات المدوية ، الى " قوى العدوان " ، متوعدين ومزبدين ومرعدين بانهم لن يسمحوا بتكرار ماحدث ، ولن يقفوا مكتوفي الايدي ازاء التجاوز على العراق و " استقلاله "... 

ومع ذلك تتكرر الضربات وتتكرر " الاعتداءات" و تتلقى الميليشيات الضربات تلو الضربات، وآخرها يوم  امس ، بقصف الطائرات الامريكية مقرا لاحد الوية ميليشيا الحشد الشعبي في منطقة القائم غربي العراق .. 

القائد العام للقوات المسلحة  " المستقيل " عادل عبد المهدي، عاد مرة اخرى الى لغة التهديد والوعيد ، ووجه  قيادة العمليات المشتركة بمنع اي عمل امني بري او جوي دون موافقة الحكومة...ووجه بعقد اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للامن الوطني لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية العراقيين وحفظ العراق وسيادته، مؤكدا :" ان ماحصل من قصف لمواقع الحشد الشعبي يمثل تصعيدا خطيرا يهدد امن العراق والمنطقة ".. 

هذا الكلام سبق وان اطلقه حين تم قصف مخازن اسلحة لميليشيا الحشد الشعبي وسط العاصمة بغداد في شهر آب / اغسطس الماضي ..واكد عبد المهدي وقتها انه لن يسمح بتحليق اية طائرة امريكية في سماء بغداد دون موافقة الحكومة العراقية !!

عبد الكريم خلف الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة ، الذي تخصص بالنفي والتكذيب ، خرج عن القاعدة هذه المرة واكد بدل ان ينفي :"  ان وزير الدفاع الاميركي مايك اسبر ابلغ عادل عبد المهدي بأن هجمات ستجري على مواقع تابعة للحشد الشعبي ". 

فاذا  كان عبد المهدي على علم بما حدث ، فعليه ان يقدم تفسيرا لقادة الميليشيات بعدم ابلاغهم ، وان لم يكن على علم فعليه ان يقدم تفسيرا لكذب الناطق باسمه عبد الكريم خلف ..

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات