بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الثلاثاء, 21 كانون الثاني 2020
آخر الأخبار

هل قدم برهم صالح استقالته؟.. بشير حداد يكشف الحقيقة

1

صرح بشير حداد نائب رئيس البرلمان، بأن خطاب الرئيس العراقي برهم صالح إلى البرلمان تسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة هو بيان موقف وليس طلبا رسميا للاستقالة.

وقال "حداد" في بيان صحفي: "إن خطاب رئيس الجمهورية إلى رئاسة مجلس النواب هو بيان موقف وليس طلبا رسمياً للاستقالة، وما ذ كره في رسالته هو تفسير لما جرى من ضغوط واستعداده لتقديم الاستقالة بسبب ما حصل من خناق سياسي وعدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الوزراء".

وأضح أن عدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الحكومة "هي أزمة حقيقية معقدة في المشهد السياسي وندعو الجميع إلى تغليب المنطق ولغة العقل والحكمة لتجنيب البلاد مزيداً من المآسي والمشاكل".

وشدد حداد على "ضرورة أن ينال المرشح رضى وقبول الجماهير وعلى أساس الاتفاق السياسي وبما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا للبلاد سيما ونحن نمر اليوم بمرحلة مفصلية وأزمة سياسية".

في ذات السياق، انقسم العراقيون، بردود فعلهم على تلويح الرئيس برهم صالح، بالاستقالة في مواجهة المعسكر الموالي لإيران، الذي يصر على تسمية رئيس وزراء من رحم السلطة.

وبينما اتهمه البعض بـ"خرق الدستور"، اعتبر آخرون أن ما قام به "فعل وطني" رداً على ضغوط "الأحزاب الفاسدة".

وأعلن "صالح" أمس الخميس، بعد أيام من مقاومته لتسمية وزير في الحكومة المستقيلة أولاً، ومحافظ محط جدل ثانياً (الاثنان مدعومان من حلف طهران)، استعداده لتقديم استقالته، معلناً رفضه هاتين الشخصيتين تماهياً مع الشارع المنتفض.

وكان البعض يأمل أن يوضح المرجع الديني الشيعي الأعلى في خطبته المعتادة اليوم الجمعة، مستقبل الأزمة الضبابية التي تتعمق في البلاد.

لكن آية الله السيستاني، أشار إلى أنه لن يتطرق هذه المرة إلى الوضع السياسي، نائباً بنفسه عن جدال الطبقة السياسية التي يندد بها حراك شعبي عفوي غير مسبوق يستعد لدخول شهره الرابع، رغم سقوط نحو 460 قتيلاً وإصابة 25 ألفاً بجروح.

ورُفعت لافتة جديدة ليلاً في ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات في وسط بغداد، إلى جانب أخرى تحمل صور جميع المرشحين لمنصب رئاسة الوزراء وعليها إشارات حمراء تعبيراً عن رفضهم.

وتحت اللافتة الجديدة التي تحمل صورة رئيس الجمهورية، كتب المتظاهرون "شكراً برهم، على وقوفك مع مطالب الجماهير، وعدم الاستجابة لمرشحي الأحزاب المرفوضين، أخرج من دائرة الأحزاب الفاسدة".

إقرأ ايضا
التعليقات