بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فتش عن إيران .. الغضب يجتاح لبنان بعد ترشيح «دياب» للحكومة اللبنانية

1

يشهد الوضع اللبناني حالة من التعقد، بسبب رفض الحراك الثوري تكليف حسان دياب، بتشكيل الحكومة الجديدة خاصة في الظل التلميحات الإيرانية التي تشير برضاهم التام عن اختياره خلفا لسعد الحريري في هذا المنصب.

ترحيب إيراني بتكليف «دياب»
 
تسبب الترحيب الإيراني بتكليف حسان دياب، بتشكيل الحكومة الجديدة، غضب اللبنانيون، خاصة بعدما أعلن علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، علي خامنئي، للشؤون الدولية، ترحيبه بتكليف دياب واتهامه للتظاهرات اللبنانية بتلقي تمويلات خارجية.

 
ولم يكتف ولايتي إلى هذا الحد، بل أكد قناعته بأن التظاهرات اللبنانية ستتضاءل وتنتهي تماما بمجرد تشكيل الحكومة الجديدة.

 
غضب لبناني
 
في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الحكومة المكلف، أنه يهدف إلى تشكيل حكومة مصغرة تتكون من 20 وزيراً فقط، في مدة قد تستغرق من 4 إلى 6 أسابيع، أبدى اللبنانيون تخوفهم، من أن تتشكل الحكومة من تيارا واحدا فقط، وهو ما يحتم نهايتها، في ظل الترقب الدولي من واشنطن وأوروبا وكذلك البلدان العربية حول شكل الحكومة المقرر تشكيلها.
 

ورفض ممثل الحراك الثوري، الاستجابة لدعوة حسان دياب، بعقد لقاء معهم، في الوقت الذي قام فيه بلقاء عدداً من الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبعض ممثلي الأحزاب الغير متواجده بمجلس النواب.
 

الحريري يوضح أسباب الاعتذار عن تشكيل الحكومة
 

علق رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، على تصريحات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بشأن وجود جبران باسيل وزير الخارجية السابق في التشكيل الجديد للحكومة، قائلا: « لن أترأس أي حكومة يكون فيها باسيل.. يروح يدبر حالو، إلا إذا اعتدل هو ورئيس الجمهورية».

 

ولفت الحريري إلى أن سبب رفضه العمل مع جبران باسيل صهر الرئيس اللبناني، إلى أنه دائم الهجوم عليه، وهو أمر غير مقبول، نافيا ما أشيع عن لقاءه بحسان دياب قبل يوم واحد من تكليفه رسميا بتشكيل الحكومة.

 
كما علق الحريري على تصريحات نبيه بري رئيس مجلس النواب بشأن رفضه رئاسة الحكومة، قائلا: «الرئيس نبيه بري يعلم أنني لا ألعب بالنار، إنما تعودت على إطفائها، ولست نادمًا على الإطلاق».

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات