بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تصدر اسم السهيل وتحذير الصدر.. ومتظاهرو العراق يتمسكون بتسمية مرشح مستقل للحكومة

11

تظاهر آلاف العراقيين اليوم الأحد في شوارع بغداد وتسع محافظات للمطالبة بتسمية مرشح مستقل لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة .

وقال شهود عيان، إن آلافا من طلبة الجامعات والمراحل الدراسية وممثلين عن الاتحادات والمنظمات الجماهرية خرجوا صباح اليوم في مظاهرات طافت الشوارع باتجاه ساحة التحرير والسنك في بغداد والمحافظات حاملين أعلام العراق.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بالإسراع بتسمية مرشح لتشكيل الحكومة وإقرار قانون الانتخابات الجديد.

وهتف المتظاهرون بشعارات طالبت الأحزاب والكتل البرلمانية بالابتعاد عن تقديم مرشحين لتسمية المكلف بتشكيل الحكومة وكابينتها الوزارية.

وأعلن عدد كبير من الدوائر الحكومية إضرابها وتم إغلاق أبواب المدارس والكليات باستثناء المؤسسات الطبية والخدمية وإغلاق الجسور وإحراق الاطارات في الطرق والشوارع المؤدية إلى الشركات النفطية والصناعية رغم الانتشار الكثيف للقوات العراقية.

يذكر أن آخر المعلومات كانت أفادت برسو بازار الترشيحات لرئاسة الحكومة العراقية على اسم وزير التعليم، سهيل القصي، لاسيما بعد الاتفاق عليه من قبل كتلة البناء، ما دفع زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر مساء السبت إلى التحذير من تأزم الأمور.

ودعا في تغريدة على تويتر، موجهاً كلامه إلى "كتلة البناء"، ووزير التعليم العالي قصي السهيل المرشح لرئاسة الحكومة إلى حقن الدماء قائلا: "احقنوا الدم العراقي واحترموا أوامر المرجع (في إشارة إلى المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني)".

وأضاف: "احترموا إرادة الشعب واحفظوا كرامتكم، هذا خير لنا ولكم وللعراق أجمع".
ورداً على اعتبار كتلة البناء نفسها هي الأكبر، قال الصدر: "الشعب العراقي هو الكتلة الأكبر".

يشار إلى أن كتلة البناء (المؤلفة من تحالف هادي العامري ونور المالكي) ادعت في وقت سابق أنها تشكل الكتلة الأكبر في البرلمان، وقررت في اجتماع لتحالف البناء عقد السبت في منزل المالكي داخل المنطقة الخضراء تشكيل وفدين الأول للتفاوض مع القوى السياسية الكردية، والثاني للتفاوض مع القوى السنية حول رئيس الوزراء المقبل.

وقد عمد عدد من المحتجين إلى غلق جسر النصر والزيتون والحضارات في مدينة الناصرية. كما شهدت مدينة الكوت بمحافظة واسط صباح اليوم قطعا لجميع الشوارع الرئيسية والجسور بالإضافة إلى المداخل الرئيسية التي تؤدي للدخول إلى المدينة من قبل محتجين فضلاً عن تعطيل الدوام بشكل كامل.

إقرأ ايضا
التعليقات