بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء ردا على زعماء الميليشيات الإيرانية في بغداد: تموت إيران ويحيا العراق

زعماء الميليشيات

أكد مراقبون، أن زعماء الميليشيات الإيرانية في العراق يرفعون شعار يموت العراقيين من أجل أن تحيا إيران التي تسيطر على الطبقة السياسية في العراق.

ورد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، على زعماء وذيول إيران، بأن يعيش العراق وأهله وتسقط الميليشيات وذيول إيران في البلاد.

 وأكد النشطاء، أن رجل الشارع العراقي والخبير ببواطن الأمور على حد سواء يعرف جيدا أن من يقوم بمثل هذه المخططات الدنيئة هي ميليشيات الخزعلي وذيول إيران في العراق تحت قيادة سيدهم في قم وبتنسيق مع الإرهابي الأكبر قاسم سليماني وليس الإمارات ولا الولايات المتحدة.

وقال النشطاء، إن من يقوم بإشعال الحرب الأهلية في العراق هي ميليشيات الخزعلي وذيول إيران تحت قيادة سيدهم في قم وبتنسيق مع الإرهابي الأكبر قاسم سليماني.

ورد النشطاء أيضا على الخزعلي، قائلين، لقد سرقتم خيرات البلاد ووحولتموها لإيران كما حولتم العراق مزرعة تحصد طهران خيراتها وتأكلوا انتم من ثمارها وأهل العراق ينظرون لكم والجوع يعصرهم.

وقال النشطاء، إن هادي العامري، "ذيل" مرشد نظام الملالي الإيراني علي خامنئي، مؤكدين أن العامري ما هو إلا عميل إيراني في العراق.

وأشار النشطاء إلى أنه منذ لحظة ظهور "هادي العامري" على سطح المشهد بالعراق، واتهامات العمالة وارتكاب جرائم الحرب تلاحقه، بعدما اتُّهم بالعمالة لإيران وارتكاب جرائم حرب مع منظمة بدر التي يقودها ضد المدنيين العراقيين، خصوصًا ضد أبناء الوسط من العرب السنّة.

وأشاروا إلى أن ميليشيات إيران والسلطات الحاكمة في البلاد هي من وراء تلك الحرائق والهدف تشويه الثورة العراقية، وتصوير المتظاهرين العراقيين على أنهم غير سلميين.

وأوضحوا أن الميليشيات الموالية لإيران لن تترك التظاهرات تمر مرور الكرام بل من وقفها مثل القتل العمد للمتظاهرين واختطاف النشطاء والمتظاهرين وإطلاق قنابل الغاز المسيل القاتلة التي تخترق جماجم المتظاهرين.

ويرصد "بغداد بوست" بعض ردود أفعال نشطاء الفيس بوك على زعماء الميليشيات الإيرانية في العراق:

وقال حساب " عزام الشامي"، "ثورة العراق أقوى من إيران".


وأضاف حساب "" Rasha Almaamory"الموت لزعماء الميليشيات ولأسيادهم في إيران".


وتابع حساب " كيان ألكرخي"، "عصابات المنطقة الخضراء".


وذكر حساب " السيد النعيمي"، "تموت إيران ويحيا العراق".

إقرأ ايضا
التعليقات