بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خبير سياسي يستبعد اختيار بديل لعبد المهدي نتيجة الخلافات العميقية بشأن الكتلة الاكبر

واثق الهاشمي

 استبعد رئيس المجموعة العراقية للدراسات الستراتيجية واثق الهاشمي  اختيار بديل عن المستقيل عادل عبد المهدي نتيجة الخلافات العميقية بشأن الكتلة الاكبر متوقعا دخول البلاد بفراغ دستوري وتطورات خطيرة. 

وقال   الهاشمي (الخطأ الفادح الذي وقع فيه مجلس النواب هو ارسال كتاب لرئيس الجمهورية برهم صالح يطلب منه تكليف رئيس وزراء بديل عن المستقيل عبد المهدي وبالتالي جاء ذلك خلافا لما ورد بالمادة 76 من الدستور التي تنص على تسمية الكتلة الاكبر من قبل البرلمان)، مشيرا الى ان (صالح تأخر بالرد لوجود شبه اتفاق من اربع كتل وهي بدر ودولة القانون والحكمة والنصر على تمرير النائب محمد شياع السوداني، مرشحا للحكومة المقبلة ولكن في اللحظات الاخيرة انسحب كل من النصر والحكمة مختارين عدم  دعم مرشح بعينه)، .

واكد الهاشمي ان (الاجتماع الذي جرى مع القيادات الكردية بحضور رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني ، اكتشف ان الفتح ودولة القانون لايتجاوزون 70  نائبا مما سيدخل هذا الامر الاكراد في مشكلة كبيرة ، حيث كان الاقتراح  هو حل المشكلة داخل البيت الشيعي لان الاطراف الاخرى ضامنة لحقوقها على اعتبار المنصب ليس من استحقاقها)، مضيفا (وعندما عادت الكرة لملعب البرلمان لتحديد من هي الكتلة الاكبر تبلورت خلافات عميقة واتوقع عدم انعقاد الجلسة المقبلة كون احد القيادات في التيار الصدري جزم بعدم التنازل عن موضوع الكتلة الاكبر وهذا مستجد جديد لان سائرون او اي كتلة اخرى لا تكون لديها اريحية في تشكيل الحكومة ستدفع اطرافا اخرى لحسم الموضوع، ولاسيما ان هناك تعويلا على نائب جمع اكثر من 250  توقيعا لاختيار شخصية مستقلة وهذا الحراك ربما سيكون هو الكتلة الاكبر)، .

ولفت الى ان (الاوضاع تتجه نحو التصعيد والدخول بفراغ دستوري، لان الكتل عاجزة عن تسمية البديل  وفي حال اختيار اي شخصية فأنها ستكون كماشة بين ضغوط الاحزاب والشارع الذي لا يرضى الا بمستقل ونزيه).

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات