بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ماذا لو لم تكن بغداد " مؤمنة بشكل كامل " ؟!!‏

انتشار القوات الأمنية في العاصمة

اصبحت الفوضى والانفلات الامني الكبير  في بغداد والمحافظات الاخرى ، ظاهرة ‏تثير القلق والمخاوف ، بعد تزايد هذه الظاهرة بشكل ملحوظ خلال الايام القليلة ‏الماضية ، واستمرارها دون اي اجراء ملموس من قبل الاجهزة الامنية ..‏ 

وفضلا عن ظاهرة اختطاف الناشطين المدنيين  ، ازدادت عمليات الاغتيال بشكل ‏شبه يومي ، ما يؤشر انفلاتا  غير مسبوق وشبهات بالتواطؤ مع الجهات الضالعة بهذه ‏الجرائم . ‏ 

المفوضية  العليا لحقوق الانسان تحدثت عن 48 حادثة اختطاف لناشطين مدنيين ‏مسجلة لديها مؤخرا، اغلبها في بغداد .. تم  اطلاق  ‏سراح عدد قليل منهم فقط، فيما  العدد الاكبر ‏مازالوا مغيبين  حتى الآن.‏ 

هذه الحوادث وقعت في الوقت الذي تؤكد فيه السلطات وقواتها الامنية انها تسعى ‏وتعمل جادة على حماية المتظاهرين السلميين وتأمين سلامتهم ..‏

واغلب المختطفين ، ان لم يكونوا جميعهم ، اختطفوا عقب عودتهم من ساحات ‏التظاهر ، وفي وضح النهار في بعض الاحيان ، دون ان تحرك القوات الامنية ساكنا‏، ودون ان توقف الخاطفين ، او ان يقودها التحقيق الى الكشف عن هوياتهم ..‏

وما يلفت  الانتباه ، هو ان مفوضية حقوق الانسان لم تتمكن من التواصل مع ‏المختطفين الذين اطلق سراحهم ،   لرفضهم الادلاء بأي معلومات .. وهذا يظهر مدى ‏الترهيب والعذاب النفسي والجسدي الذي تعرضوا له اثناء فترة اختطافهم ..والتهديدات ‏التي تعرضوا لها ..‏ 

اما عمليات ومحاولات  الاغتيال فقد طالت ناشطين مدنيين في بغداد ومحافظات ‏عديدة اخرى منها كربلاء وميسان والديوانية والبصرة ، بمختلف الاساليب ، من ‏الاسلحة الكاتمة الى بنادق الكلاشنكوف الى العبوات اللاصقة بالعجلات ..‏

كل هذا يجري ولم يتم القاء القبض على اي من المتورطين في هذه الجرائم او الكشف ‏عن الجهة الواقفة وراءهم ، وسط صمت حكومي وتغافل مريب ، وقفز فوق الحقائق ‏مثير للاسى والسخرية .. حتى ان الناطق باسم الداخلية  خالد المحنا خرج ليطمئن المواطنين ‏متبجحا ، بان " بغداد مؤمنة بشكل كامل " .. فماذا لو لم تكن بغداد كذلك ؟ !!‏

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات