بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قتلى مدنيون في العراق بأسلحة كاتمة للصوت.. وانسحاب أصحاب "القبعات الزرقاء" من ساحة التحرير

القبعات الزرقاء

أفاد مصدر أمني، بقيام مجهولين بقتل 3 مدنيين في حوادث متفرقة بمحافظة البصرة بأسلحة كاتمة للصوت.

ويتزامن ذلك مع استمرار الاحتجاجات في مدينة البصرة جنوب العراق رغم حملات الترهيب ضد المتظاهرين، الذين أكدوا بدورهم على سلمية التظاهرات لتحقيق مطالبهم، متهمين في الوقت نفسه الميليشيات المسلحة الموالية لإيران باستهداف المحتجين.

والشهر الماضي، أعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالة حكومته بعد ساعات من إعلان السيستاني أنه سحب دعمه لها.

وقتلت قوات الأمن بالرصاص عشرات المتظاهرين الذين يحتجون على فشل الحكومة في تلبية مطالب إصلاح النظام السياسي، والقضاء على الفساد، وإنهاء نفوذ إيران المتغلغل في مؤسسات الدولة.

وفي مختلف خطب الجمعة التي ألقاها منذ اندلاع الاحتجاجات في أول أكتوبر، تناول السيستاني الاضطرابات، داعيا قوات الأمن إلى التعامل السلمي مع المتظاهرين، كما حث المحتجين على تجنب العنف.

في ذات السياق، أفاد مصدر أمني، بانسحاب أصحاب "القبعات الزرقاء"، من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن "أصحاب القبعات الزرقاء والكثير من أفراد التيار الصدري المتواجدين في ساحة التحرير، قد انسحبوا من ساحة التحرير"، مبيناً أن "التحرير يخلوا الان من وجودهم".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد وجه الجمعة 13 كانون الاول 2019، بإغلاق جميع المؤسسات التابعة للخط الصدري باستثناء ثلاثة لمدة سنة.

وقال المكتب الخاص للصدر في وثيقة حصلت (بغداد اليوم) على نسخة منها، إنه "حسب توجيهات سماحة القائد السيد مقتدى الصدر غلق جميع المؤسسات التابعة للخط الصدري الشريف كافة ولمدة سنة باستثناء مؤسسة مرقد الشهيد السعيد السيد محمد الصدر ونجليه والمكتب الخاص وتشكيلات سرايا السلام ويلحق الإشراف العام لصلاة الجمعة بالمكتب الخاص".

وتتواصل التظاهرات المطالبة برحيل الطبقة الحاكمة رغم أحداث العنف التي أسفرت عن سقوط أكثر من 450 شهيدا منذ الأول من أكتوبر الماضي.

بينما أكد الخبير الأمني مؤيد الجحيشي،  أن من يخطف المتظاهرين هم أمن الحشد الشعبي واستخباراته، وأن عمليات الخطف تتم على طريقة المافيا، كما تمارس مع المختطفين أساليب الابتزاز، وانتزاع الاعترافات بطرق فاضحة إضافة إلى تصويرهم والاحتفاظ بفيديوهات معيبة لاستعمالها ضدهم مثل الاغتصاب أو غيرها.

إقرأ ايضا
التعليقات