بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإثنين, 18 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
المفوضية تقترح 16 تشرين الأول المقبل موعدا لإجراء الانتخابات المبكرة رسول: الكاظمي شدد على ضبط الحدود مع سوريا.. نشطاء: وماذا عن ضبط الحدود مع إيران؟ ناشطون يشكلون تكتلا سياسيا لخوض الانتخابات.. ومغردون: فكرة جيدة والشعب العراقي هو الفيصل في الاختيار الكاظمي: وضعت برنامجاً لمقابلة الجرحى في وزارة الدفاع والحشد.. نشطاء: لماذا لم تكشف عن قتلة المتظاهرين؟ مراقبون: الانتخابات المبكرة صعبة ومعقدة.. ونشطاء: ستكون مسرحية هزلية بائسة تزيد من بؤس المواطن العراقي قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم

منظمة كردية : اكثر من مليون مسيحي و250 الف ايزيدي .. تركوا العراق

ايزيديين

اعلنت  منظمة شمس لمراقبة حقوق الاقليات والديمقراطية في اقليم كردستان :"  ان نسبة المكونات الدينية في العراق انخفضت بنحو لافت، عقب الجرائم والانتهاكات الفظيعة التي ارتكبها ارهابيو داعش ". 

وقال رئيس المنظمة  هوكر جتو في تصريح صحفي  انه :" وفقا لتقديرات كنسية، كان يوجد في العراق نحو مليون و300 الف مسيحي قبل دخول داعش، اما الان فبقي منهم نحو 200 الف مواطن فقط". 

واضاف :"  ان هناك غبنا وتهميشا واقصاء مورست بحق الاقليات الدينية ، وهناك ارقام مخيفة عن حجم انخفاض تمثيلهم في العراق" ، لافتاً الى :" ان 250 الف مواطن يزيدي تركوا العراق اما الصابئة المندائيون فان 6 آلاف مواطن بقي من اصل 60 الفا كان عددهم في العراق ". 

واكد جتو:"  ان الاقليات الدينية هم السكان الاصليون للعراق، وان الاحزاب والقوى السياسية تحكمت حتى بنسبة الكوتا التي وضعت للمكونات والاقليات الدينية ضمانا لتمثيل لائق لها  في مجلس النواب"، مشيرا الى :"  ان المحاصصة الطائفية والمذهبية التي حصلت في العراق بعد عام 2005 ، اسهمت بنحو مباشر في الاضرار بدور ومكانة الاقليات في البلاد ".

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات