بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزير الأمن الوطني السابق يرجح وجود "تواطئ حكومي" مع الميليشيات لتنفيذ مجزرة السنك

من مجزرة السنك

حمل وزير الأمن الوطني الأسبق قاسم داود، ، قادة الأجهزة الأمنية مسؤولية الأحداث التي شهدتها ساحة الخلاني والسنك يوم الجمعة الماضي، مرجحا أن يكون بضعهم متواطئ.

وقال داود، في بيان، إن "أحزاب السلطة طلعت علينا بجريمة جديدة نكراء يندى لها جبين الإنسانية من خلال امتداداتها الميليشياوية يومي الجمعة والسبت الماضيين، وأننا في الوقت الذي نعزي ابناء شعبنا العراقي وأسر الشهداء ونتمنى الشفاء للجرحى، نؤكد ان هذه الجرائم لن تثني ابناء شعبنا على مواصلة النضال من اجل اجتثاث هذه التنظيمات الطارئة والشاذة على مجتمعنا العراقي".

وتابع داود: "اننا في الوقت الذي ندين ونشجب بشدة هذه الجرائم، نحمل بشكل رئيسي الحكومة العراقية والقيادة العامة للقوات المسلحة وقادة الأجهزة الأمنية مسؤولية ما حصل لفشلهم أو تقاعسهم، وربما تواطؤهم في توفير الحماية لأبطالنا المنتفضين.،.

إقرأ ايضا
التعليقات