بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراقيون في الشوارع وأمن مشدد ببغداد.. والمتظاهرون يقاومون الإجراءات الأمنية المشددة

تظاهرات

فرضت القوات الأمنية، إجراءات مشددة وأغلقت 3 جسور رئيسية عند مواقع التظاهر في بغداد، لمنع وصول المتظاهرين إلى المنطقة الخضراء.

لكن تواصلت التظاهرات، على الرغم من أحداث العنف التي أسفرت عن سقوط أكثر من 450 شهيدا منذ الأول من تشرين الأول الماضي، مصممين على تحقيق مطالب تتجاوز استقالة الحكومة.

فيما أعفت السلطات قائد عمليات بغداد، الفريق الركن قيس المحمداوي، وتم تكليف اللواء عبد الحسين التميمي قائداً لعمليات بغداد بدلاً منه، في حين وجهت 3 دول أوروبية، بيانا تحذيريا شديد اللهجة لرئيس الحكومة المستقيل عادل عبد المهدي، مطالبة إياه بضمان إبقاء قوات الحشد الشعبي بعيدا عن مواقع الاحتجاج.

ويطالب العراقيون منذ أكثر من شهرين بتغيير الطبقة السياسية التي تحتكر السلطة منذ 16 عاماً، ويتهمونها بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.

وواصل المحتجون في بغداد الاحتشاد في ساحة التحرير الرمزية؛ المعقل الرئيسي للتظاهرات، فيما انتشر آخرون عند جسري السنك والأحرار القريبين.

وتعرض محتجون ليلة الجمعة إلى هجوم من مسلحين مجهولين أسفر عن استشهاد 25 شخصا على الأقل، بينهم أربعة من القوات الأمنية، وإصابة أكثر من 120 بجروح، بحسب ما أكدت مصادر طبية.

وذكر صحفيون وناشطون أن نشاطات مدنية رافقت الاحتجاجات في واسط والبصرة والمثنى، والديوانية وبابل، أبرزها إقامة أسواق خيرية داخل ساحات الاعتصام لدعم المنتج الوطني العراقي، وتنظيم مسيرات منددة بالعنف وقتل المحتجين.

وفي الناصرية نظم العشرات من المحتجين عملية تشييع رمزي بتوابيت فارغة موشحة بالأعلام العراقية، استذكاراً لأرواح الضحايا الذين سقطوا في المدينة برصاص القوات الأمنية قبل أكثر من أسبوع، فيما قطع آخرون جسري الزيتون والحضارات وسط المدينة.

وعبر عراقيون عن الغضب لاغتيال الطائي، مشددين على استمرار الاحتجاجات حتى إسقاط الفساد.

وتتكرر حوادث استهداف الناشطين في الاحتجاجات، كان آخرها قتل المصور الصحافي أحمد المهنا طعناً بآلة حادة، واختطاف المصور زيد محمد الخفاجي، الجمعة، في بغداد.

وتعهدت الحكومة مراراً بملاحقة من يقفون وراء عمليات قتل واختطاف الناشطين، من دون نتائج تذكر حتى الآن.

ورغم استقالة حكومة عادل عبد المهدي، وهي مطلب رئيسي للمحتجين، إلا أن التظاهرات لا تزال متواصلة وتطالب برحيل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم البلاد منذ عام 2003.

أخر تعديل: الإثنين، 09 كانون الأول 2019 10:26 ص
إقرأ ايضا
التعليقات