بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

25 شهيدا حصيلة هجمات بغداد.. والمتظاهرون يتحدون الميليشيات

تظاهرات العراق

أكد مسؤولون ارتفاع عدد المتظاهرين الذين لقوا حتفهم أمس الجمعة إلى 25 محتجاً، وأشاروا إلى إصابة أكثر من 130 شخصاً بعد ليلة دامية من الهجمات التي شنها مسلحون مجهولون استهدفت متظاهرين معارضين للحكومة في العاصمة بغداد.

يأتي ذلك في ما خرج متظاهرون إلى الشوارع اليوم السبت في بغداد وفي مناطق جنوب البلاد في إظهار للتحدي بعد الاعتداءات الدامية التي وقعت الجمعة.

وكان مسلحون مجهولون قد أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك ببغداد الجمعة.

وقال شهود عيان، إن سيارات مدنية لميليشيات موالية لإيران كانت تطلق النار على المتظاهرين في ساحة الخلاني، في ما أطلق مسلحون النار بعدما سيطروا على مبنى يحتله المحتجون منذ أسابيع قرب جسر السنك القريب حيث تم قطع الكهرباء.

وكان هجوم أمس من بين أكثر الهجمات دموية منذ الأول من (تشرين الأول)، عندما خرج الآلاف من العراقيين إلى الشوارع مطالبين بإجراء إصلاحات سياسية شاملة ووضع حد للتدخل الإيراني في الشؤون العراقية.

وتستخدم قوات الأمن بانتظام الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، مما أدى إلى خسائر فادحة في الأرواح.

واستمر إطلاق النار حتى الساعات الأولى من صباح اليوم (السبت).

وبدأ المهاجمون إطلاق النار في ميدان خيلاني ببغداد وجسر سيناك، حيث كانوا يتجولون في المناطق التي تشكل مركز الانتفاضة الشعبية.

وألقى المتظاهرون المناهضون للحكومة باللوم على مؤيدي الميليشيات العراقية المدعومة من إيران، والتي شنت هجمات مماثلة ضد اعتصامات المحتجين في العاصمة والمدن الجنوبية في البلاد.

ونشرت قوات الأمن العراقية في الشوارع المؤدية إلى الميدان في الصباح الباكر.

وخرج المتظاهرون العراقيون صباح اليوم السبت إلى الشوارع في مدن الجنوب والعاصمة، بعد ليلة دامية في بغداد.

وسيطر مسلحون مجهولون لفترة وجيزة على مبنى يحتله المحتجون منذ أسابيع قرب جسر السنك في بغداد ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا.

ووسط حالة الهلع، دعا المتظاهرون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي الناس إلى الالتحاق بهم والتجمع في ساحة التحرير المركزية بوسط العاصمة.

وبالفعل، وصل المئات إلى الساحة قبل بزوغ فجر السبت.

وقال أحد المتظاهرين، جئت بعد الحادثة، وكان هناك الكثير من الأشخاص في التحرير والسنك، مضيفاً أنه صدم من التدابير الأمنية المتراخية.

وفي مدينة الناصرية الجنوبية، أفاد الوكالة بخروج تجمعات ضخمة من المتظاهرين الغاضبين إزاء أحداث بغداد. وقال أحد هؤلاء نحن هنا تضامناً مع بغداد.

وفي الديوانية، خرج الآلاف في ساعة مبكرة السبت، وأيضاً كان هناك انتشار كثيف للقوات الأمنية.

ومنذ انطلاق الاحتجاجات في الأول من (تشرين الأول)، استشهد أكثر من 440 شخصاً، معظمهم من المتظاهرين، وأصيب حوالى 20 ألفاً بجروح.

إقرأ ايضا
التعليقات