بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مئات الشهداء في احتجاجات العراق.. مجزرة جديدة بيد الميلشيات في ساحة الخلاني وجسر السنك

شهداء

أعلن عضو مجلس المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان علي البياتي، أن إجمالي حصيلة الضحايا في المظاهرات الاحتجاجية، التي يشهدها العراق منذ انطلاقها في الأول من أكتوبر وحتى اليوم بلغت 460 شهيدا وأكثر من 20 ألف مصاب.

وأفاد البياتي، بأن عدد المعتقلين بلغ 2650 معتقلا، أطلق سراح أغلبهم، غير أن ما يقارب 160 آخرين ما زالوا رهن الاعتقال.

وأوضح البياتي، أن لدينا شكوى بمفقودين ومختطفين بحدود 23 شخصا أحيلوا جميعا للادعاء العام للتحقيق.

وتابع: إن مسعفين اثنين قتلا، فيما يبلغ عدد المصابين من المسعفين 15.

وحدث توتر في محافظتي النجف وكربلاء الدينيتين، داخل ساحات الاعتصام، بعد دخول متظاهرين محسوبين على بعض الميليشيات احتكت بالمتظاهرين وطعنوا بعضهم بالسكاكين وآلات جارحة نقلوا على إثرها إلى المستشفيات القريبة.

هذا وأحرق المتظاهرون في كربلاء مبنى المحافظة؛ تعبيرا عن سخطهم على قتل المتظاهرين وعدم تنفيذ مطالبهم.

وشهدت محافظة البصرة جنوب العراق تظاهرات طلابية انضمت لحشود المتظاهرين في ساحة البحرية وسط المحافظة، اكتفت القوات الأمنية بمراقبتها عن بعد دون أن تتدخل لتفريقها.

في ذات السياق، استشهد أكثر من 16 متظاهرا على الأقل مساء أمس الجمعة في بغداد، إثر هجوم نفذه ميليشيات موالية لإيران سيطروا على مبنى كان يحتله المحتجون منذ أسابيع، على ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وكان المتظاهرون قد أعربوا عن قلقهم من تداعيات خروج مظاهرات لفصائل مؤيدة لإيران الخميس في ساحة التحرير وتخللها أعمال عنف.

وأعقب الحادث فرض الولايات المتحدة عقوبات على ثلاثة من قادة الفصائل الموالية لإيران يشتبه بأنهم تورطوا في الحملة الأمنية ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات. وسيطر المسلحون على مبنى كان يحتله المحتجون منذ أسابيع، حسبما أكدت مصادر أمنية وطبية.

واتهم المتظاهرون ميليشيات يستقلون شاحنات صغيرة، باستهدافهم لطردهم من مرآب بطوابق عدة كانوا يسيطرون عليه، قرب جسر السنك القريب من ساحة التحرير.

وتمكن هؤلاء من السيطرة على المرآب لاحقا، بحسب متظاهرين ومسعفين في المكان، فيما أفادت قناة التلفزيون الرسمية عن احتراق المرآب بالكامل من قبل "مجهولين".

وفرضت الولايات المتحدة الجمعة عقوبات على ثلاثة عراقيين هم، قيس الخزعلي وليث الخزعلي وحسين عزيز اللامي، وجميعهم قادة فصائل موالية لإيران ضمن قوات الحشد الشعبي. كما فرضت عقوبات على السياسي خميس فرحان الخنجر العيساوي بسبب الفساد "على حساب الشعب العراقي".

وتعرض ناشطون في بغداد وأماكن أخرى بالفعل للتهديدات والخطف وحتى القتل فيما يقولون إنه محاولات لمنعهم من التظاهر.

وعثر على جثة ناشطة شابة تبلغ من العمر 19 عاما قتلت بطريقة بشعة بعد خطفها وتركت جثتها خارج منزل عائلتها في وقت متأخر من الاثنين.

من جهة أخرى ، اختطف المصور الشاب زيد الخفاجي أمام منزله بعد عودته من ساحة التحرير فجرا، بحسب ما قال أقرباؤه. وأشاروا إلى أن أربعة أشخاص وضعوه في سيارة سوداء رباعية الدفع تحت أنظار والدته، واقتادوه إلى جهة مجهولة.

إقرأ ايضا
التعليقات