بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عقوبات أمريكية جديدة تحاصر نظام الملالي.. ومراقبون: هدفها وقف الإرهاب الإيراني

ترامب
 تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية، فرض عقوبات أمريكية جديدة على إيران، بعد حملات القمع والاعتقال والقتل التي تمارسها طهران بحق المحتجين السلميين الذين يطالبون برحيل نظام المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.
 
عقوبات أمريكية قادمة
وأكد المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، براين هوك، اليوم، أن واشنطن تدعم الاحتجاجات السلمية، واصفا النظام الإيراني بالقمعي، مشيرا في الوقت ذاته هناك المزيد من العقوبات ضد منتهكي حقوق الإنسان قادمة.
وقال المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، إن نظام الملالي رفض حقوق الحريات منذ 40 سنة، ونفذ انتهاكات وحشية خلال المظاهرات التي شهدتها البلاد في الأسابيع الأخيرة، كما قطع الإنترنت وقتل المدنيين الأبرياء، مشددا على أن بلاده ستواصل اتخاذ إجراءات حاسمة وفرض مزيد من العقوبات على الأفراد المتورطين في قمع حرية التعبير بإيران”.
تجفيف مصادر الإرهاب
في إطار ذلك، أكد الدكتور فيصل أبو خالد، الرئيس التنفيذي للمركز الأحوازي لحقوق الإنسان، أن العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران اشتدت منذ مجيء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسبب دعم النظام الإيراني للإرهاب.
وأضاف الرئيس التنفيذي للمركز الأحوازي لحقوق الإنسان، أن السياسات الخاطئة التي يتبعها نظام أدت إلى انهيار العملة الإيرانية بشكل غير مسبوق، حيث انخفضت قيمة الريال إلى مستويات كبيرةجدا ، كما أن هناك تضخم اقتصادي وصل إلى أكثر من ٥٠ ٪ في داخل إيران أي أن المواطن الإيراني لا يستطيع شراء المستلزمات الأساسية في الحياة.
وتابع:” لكن نعرف أن النظام الإيراني يصرف كل الأموال التي تأتي له على الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، لذا تحاول أمريكا وحلفائها أن تجفف مصادر تمويل الإرهاب الذي يدعمه نظام الملالي، لذا فإن هذه العقوبات تهدف في الأساس إلى تجفيف مصادر تمويل الإرهاب الإيراني الذي يستهدف زعزعة استقرار الوطن العربي ودول العالم خاصة الخليج”.
وأوضح قائلا: “في الوقت الذي يحاول فيه النظام الإيراني الالتفاف على العقوبات الدولية، تأتي هذه العقوبات التي تؤدي إلى استمرار الاحتجاجات وإصرار المحتجين على مواصلة مظاهراتهم، نتيجة لعدم وجود أي آلية تخرج الإنسان في داخل إيران، لذا نرى أن الحكومة الإيرانية تواجه هذه العقوبات، بحذف أرقام أصفار العملات، أي أن الألف ريال تساوي عشر ريالات وهذا لا يعني شيئا، ففي الدول المتقدمة يتم حذف الأصفار نتيجة النمو الاقتصادي لكن في إيران يحدث تضخم وانهيار للاقتصاد وللعملة الإيرانية وتصاعد الاستياء والغضب الشعبي بسبب إصرار نظام الملالي على دعم الإرهاب والميليشيات وعدم التوجه إلى الاهتمام بقضايا الشعب”.
النظام الإيراني السبب
من جانبه، قال الباحث محمد شعت، الخبير في الشؤون الإيرانية، إن الولايات المتحدة الأمريكية ستظل تعتمد على استراتيجية العقوبات لمواجهة النظام الإيراني وممارساته داخليا وخارجيا، خاصة في ظل تأثير هذه العقوبات على قوة النظام الإيراني، وهو ما بدأ من خلال التدهور الاقتصادي غير المسبوق والذي كان سببا في انفجار الاحتجاجات الأخيرة في إيران.
وأضاف الباحث في الشؤون الإيرانية في تصريحات  له، أن الولايات المتحدة الأمريكية أيضا اعتمدت قبل هذه الاحتجاجات على توجيه رسائل إلى الداخل الإيراني بأن النظام هو المسئول عن الحالة الاقتصادية السيئة التي يعيشها المواطن الإيراني بسبب ممارسات نظام الملالي.
وتابع:” الانتهاكات والقمع الذي مارسه النظام الإيراني ضد المحتجين كان سببا في تفكير الولايات المتحدة الأمريكية في فرض مزيد من الحصار والتضييق على هذا النظام، وبالطبع سيقابل ذلك بترحيب شعبي, خاصة وأن النظام استعدى قطاع كبير في الشارع الإيراني بسبب ممارساته القمعية”.
ع د
إقرأ ايضا
التعليقات