بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مخطط سليماني يتصرف كأنه الحاكم الفعلي للعراق.. ويختار بحر العلوم لرئاسة الوزراء

سليماني

أكد مراقبون، أن هناك حالة من الرعب يعيشها النظام الإيراني بسبب تطورات الانتفاضة العراقية التي هي في جوهرها انتفاضة ضد إيران ووجودها وسطوتها في العراق.

وأضافوا أن إيران تريد ألا تخرج انتفاضة الشعب العراقي بأي مكسب على الإطلاق، ولا أن تحقق أيا من المطالب الأساسية التي طرحها الشعب العراقي في انتفاضته.

كذلك إيران باختصار تريد الا يحدث أي تغيير لطبيعة وبنية النظام الطائفي في العراق.. نظام المحاصصة الطائفية، الذي يعتبر وجوده ضمانا لبقاء وجودها وسطوتها.

وتابعوا، إيران فشلت في الابقاء على عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء في موقعه باعتباره رجلها رغم كل الضغوط التي مارستها، واضطر إلى الاستقالة تحت ضغط الانتفاضة وموقف مرجعية النجف.

وأشاروا إلى ان النظام الإيراني بدأ في التحرك بالفعل لتنفيذ مخططه. قبل أيام ذهب قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإرهابي إلى العراق وبصحبته المئات من أفراد الحرس الثوري الإيراني، كي يشرع في تنفيذ المخطط.

وأضافوا أن سليماني شرع في مهمته على الفور. الأنباء تشير إلى انه عقد اجتماعات مع الأحزاب والقوى والمليشيات الشيعية العميلة لإيران، ورشحوا له ثلاثة اسماء لتولي الوزارة كي يختار هو واحدا منهم، وقد اختار سليماني بالفعل إبراهيم بحر العلوم لترشيحه، وطبعا معنى أن يختاره انه ضامن لعمالته لإيران.

من جانبه، يقول المحلل السياسي السيد زهره، إن سليماني يتصرف كما لو كان هو الحاكم الفعلي للعراق، فهو الذي يختار المرشح لرئاسة الوزراء ويسعى لأن يفرضه على الكل فبالطبع إذا نجح فالفكرة هي ان يأتي كل الوزراء بعد ذلك من الموالين لإيران كالعادة.

وتابع لو نجح سليماني فكأن الشعب العراقي لم ينتفض، وكأن المرجعية في النجف لم تتخذ اي موقف بجانب الشعب، وكأن النظام الإيراني واثق تماما من ان إرهابه هو الذي سيحسم كل شيء في النهاية.

إقرأ ايضا
التعليقات