بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الحكيم"المعارض" ..ينسى شهداء النجف ويبكي على خميني وخامنئي !!‏

عمار الحكيم

اثارت  احداث النجف الاخيرة ، وما جرى فيها من عنف وقتل وتدمير وحرق ، ‏مخاوف لدى الحكومة والاحزاب  المتنفذة  في بغداد ، من ان تتطور هذه الاحداث الى ‏مديات تصعب  تهدئتها والسيطرة عليها ، وربما تصل الى حد الاقتتال بين قوى ‏واحزاب دينية . ‏

فقد شهدت النجف خلال الايام القليلة الماضية اياما عصيبة  واحداثا دامية نتيجة ‏المحاولات المتكررة لمجاميع من المتظاهرين لاقتحام المجمع الذي يضم قبر  مؤسس ‏المجلس الاعلى الاسلامي العراقي محمد باقر الحكيم  الذي اغتيل في النجف عام  ‏‏2003 ، وهو عم رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم .. واطلاق الرصاص الحي بكثافة ‏وعشوائية من داخل المجمع من قبل عناصر الحماية الذين لاينتمون الى القوات الامنية ‏الرسمية من الجيش او الشرطة .‏

وبلغت الاوضاع في النجف من الخطورة ما دعا محافظها لؤي الياسري الى طلب " ‏النجدة " من بغداد التي لم تتوان عن ارسال قوات عسكرية كبيرة للسيطرة على ‏الاوضاع .. وتأمين الحماية للقبر ..‏

تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم حذر من محاولات جر النجف الى " حرب ‏اهلية " ،  من خلال التعرض للقبر  .. دون ان يلتفت اويحذر  من مخاطر وتبعات ‏قتل الشباب الذين يدفعون الدماء يوميا ، قربانا لتخليص العراق من حكم الفساد ‏والطائفية والمحاصصة ..‏

التيار " المعارض " في مجلس النواب ..  هدد بتصعيد الاوضاع "انتصارا" للقبر  ‏‏..واكد على لسان احد قيادييه ، ايسر الجادرجي:"  ان اية  محاولة للاعتداء عليه ‏ستجعل المحبين والموالين له في حال استنفار" ، دون ان يستنفر المحبون للدفاع عن ‏المتظاهرين السلميين الذين يقتلون يوميا بدم بارد من قبل الاجهزة القمعية للسلطة ..‏

ولم يكتف القيادي في تيار الحكمة بذلك ، بل وصف قبر محمد باقر الحكيم  بانه " يمثل ‏رمزاً للشهادة والتضحية للامام خميني وخامئني ومشروع المقاومة" !!!‏

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات