بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عزوف عن رئاسة الحكومة... سليماني يتدخل واتفاق ثلاثي يحدد ملامح بديل عبد المهدي

سليماني

تكاثرت خلال الساعات الماضية بيانات قوى وشخصيات سياسية بارزة تعلن من خلالها نأيها عن الترشح أو ترشيح أي شخصية لرئاسة الحكومة الجديدة في العراق.

وذكرت مصادر، أن الرئيس برهم صالح سيبدأ اليوم الثلاثاء أولى مشاوراته مع الكتل والقيادات السياسية، التي أطلقت هي الأخرى مباحثات داخل الكتلة أو التحالف الواحد، حول ترشيح رئيس جديد للحكومة.

من جانبه، أكد مسؤول رفيع المستوى في ديوان الرئاسة أن صالح، المكلف بترشيح رئيس وزراء جديد، سيتواصل مع مختلف الكتل البرلمانية، خصوصاً تحالفي "الفتح" و"سائرون"، أملاً بتجاوز جدل الكتلة الأكبر الذي يؤرق الجميع اليوم.

وأشار إلى أن المواصفات، أو الشروط، التي تطرحها بعض الكتل ما زالت حتى الآن استعراضية ومحاولة لمغازلة المتظاهرين، من قبيل رئيس وزراء مستقل ومن خارج التشكيلة السياسية الحالية، لكن الظرف الحالي يحتم تنصيب شخصية غير مجربة فعلاً، على أن يراعي الاختيار مطالب الشارع بالدرجة الأولى.

وأضاف، تطرح أسماء كثيرة منذ مساء الجمعة وحتى الآن، بينهم رئيس جامعة وآخر مستشار سابق ومقرب من المرجعية الدينية وهو علي شكري، وكذلك رئيس مجلس القضاء الأعلى حالياً فائق زيدان، بالإضافة إلى أسماء أخرى مثل وزير الصحة الأسبق صالح الحسناوي وقاضٍ آخر لم يُذكر اسمه، وكلها غير بعيدة عن الوسط السياسي أو المشهد العام بالبلاد.

بينما أكد مسؤول مقرب من زعيم "العصائب" قيس الخزعلي، وجود قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني في بغداد منذ يومين.

وأضاف، أن سليماني اجتمع مع نوري المالكي وهادي العامري، كل على انفراد، ومن المرجح اجتماعه مع الخزعلي أيضاً، مبيناً أن "الإيرانيين يتعاملون مع المشهد باهتمام كبير".

من جانبه، أفاد مصدر سياسي مطلع، بأن اجتماعاً عقد بين ائتلاف دولة القانون وتيار الحكمة وتحالف الفتح، لتحديد ملامح بديل رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

وقال المصدر ، إنه "بعد إعلان عبد المهدي استقالته بيوم واحد، عُقد اجتماعٌ ضمّ ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي وتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم وتحالف الفتح الذي يرأسه هادي العامري".

وأوضح أن "الاجتماع، بحث مواصفات رئيس الوزراء الجديد، حيث اتفق المجتمعون على ضرورة إشراك القوى السياسية كافة في تحديد ملامح رئيس الوزراء الجديد".

وقال النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي، أن تحالف سائرون، سيقف بقوة ضد المحاصصة ولن نسمح بالعودة اليها في آليات ترشيح رئيس الوزراء المقبل، التي اكدنا بشكل واضح ضرورة العودة فيها الى المتظاهرين والشعب العراقي.

وبين أن "الشعب العراقي قال كلمته بكل وضوح بأهمية تصحيح المسار في العملية السياسية وعدم العودة للتخندقات والمحاصصة".

وأضاف الربيعي، أن "سائرون ستمنع تقديم اي مرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء المقبل، يأتي عن طريق المحاصصة ولا يرتضيه الشعب العراقي والمتظاهرين".




إقرأ ايضا
التعليقات