بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

التظاهرات العراقية الآخيرة أفصحت عن مدى الانقسام بداخل البيت الشيعي

b06c3b5d-7154-4cb2-a375-b2e1d3c11c6d
أسفرت التظاهرات العراقية الأخيرة عن الانقسام الشديد الذي حدث في البيت الشيعي العراقي، خاصة في ما يتعلق بموقف الأحزاب والميليشيات الموالية لإيران، والتي وقفت ضد الشارع العراقي، إضافة إلى موقف المرجعية الشيعية التي أكدت على شرعية مطالب المتظاهرين.

ورغم ما شهده العراق من احتجاجات سابقة في العاصمة بغداد وغيرها من المدن، إلا أن التظاهرات الأخيرة قد اختلفت في تركيبة المتظاهرين الذين خرجوا في مدن الوسط والجنوب، وهي بمثابة معاقل الأحزاب الشيعية.

هذا وقد أضهر الشارع الشيعي انقسامه منذ انطلاق التظاهرات في الأول من أكتوبر الماضي، عندما اعترض المتظاهرين على الأوضاع الخدمية والمعيشية السيئة، مما أسفر عن سقوط مئات الضحايا وآلاف الجرحى في مواجهات مع القوات الأمنية تارة، والميليشيات الإرهابية تارة أخرى.

لم يجد المرجع الشيعي العراقي، علي السيستاني، مفرا من الوقوف بجانب المتظاهرين ضد عنف القوات الأمنية، ليؤكد على شرعية مطالبهم.

كما عبر أيضا الزعيم الشيعي، "مقتدى الصدر"، عن مساندته للمظاهرات بل وصفها "بالفرصة العظيمة لتجديد الوجوه"، مؤكدا على أنه سيمنع كل الأحزاب والتيارات من التدخل بتشكيل الحكومة الجديدة، في محاولة لإلغاء "نظام المحاصصة".

في المقابل آمنت الأحزاب الموالية لإيران، والميليشيات التي تسير على نهجها، أن التظاهرات ليست إلا مؤامرة خارجية، مما جعل طهران تدفع بقائد فيلق القدس، "قاسم سليماني"، إلى العراق حتى يضغط على الحكومة لبقائها؛ كي لا تخسر إيران قاعدتها ونفوذها في العراق الذي جسدته ووفرته لها حكومة "عبد المهدي".
إقرأ ايضا
التعليقات