بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المالكي يدس السم في العسل مجددا والثوار يردون : كذاب نوري المالكي .

WhatsApp Image 2019-12-01 at 10.34.32 PM

بيان المالكي مليء بالأكاذيب التى يحاول أن يقنع بها الشعب العراقي الذي يعلم جرائمه جيدا فها هو تحت وطأة المد الثوري ينحاز إلى الثوار بعد أن هاجمهم من قبل ويعترف أن التظاهرات سلمية ناصعة وأنها تحركت بارادة عفوية وطنية للمطالبة بالحقوق المشروعة ، والقضاء على المحاصصة والفساد والتخلف والتخندق الطائفي رغم أنه هو وحزبه الارهابى أول من ابتدع المحاصصة والطائفية وأنه المسؤول الأول عن الفساد الذي عم البلد منذ رئاسته الوزارة.


مضيفا أن البعض يسعى لركوب الموجة من ذوي المآرب والتوجهات المشبوهة ، محاولا النأى بنفسه عن هذا المعترك الذي طالما روج له الامر الذي ادى الى سقوط شهداء وجرحى من الجانبين ، وهو ما عكر الاجواء ونغص على العراقيين فرحة التلاحم والانسجام بين المتظاهرين وقوات الامن ، وجعل المحافظات تعيش اياماً عسيرة من الفوضى المفتعلة والانفلات المقصود لتحقيق اهداف اعداء العراق.


المالكي لأول مرة يتحدث عن انتصار الارادة التغييرية السلمية على ارادات الانحراف وادارة العجلة الى الخلف من اجل عودة الدكتاتورية  ونسي أنه كان المسؤول الأول عن هذا الانحراف والعودة للدكتاتورية على مدى 15 عاما .

ويعترف المالكي في بيانه بدور عشائر  العراق وقبائله الغيورة في البصرة وذي قار والنجف ومحافظات العراق الاخرى ، حركتها الشعبية  ثم يعود ليمحو كل شيء قام به الشعب وينسبه إلى المرجعية التى كانت سببا في اشتعال الأمور بدلا من تهدئتها.

إقرأ ايضا
التعليقات