بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الحزن يسود ذي قار والنجف.. ودعوات لعصيان مدني موحد والتظاهرات تمتد إلى الأنبار

تظاهرات العراق

تخيم أجواء الحزن على محافظتيّ ذي قار والنجف، لليوم الثاني على التوالي، حداداً على أرواح شهداء التظاهرات الذين سقطوا بنيران القوات الأمنية يوميّ أمس وأمس الأول، فيما أطلق ناشطون دعوة للعصيان المدني في جميع المحافظات يوم غد الأحد.

وأشار متظاهرون إلى أن أجواء الحزن ما زالت تسود أجواء المحافظتين على الرغم من إعلان رئيس الحكومة عادل عبد المهدي تقديمه "كتاباً رسمياً بالاستقالة إلى مجلس النواب"، وهو المطلب الأساسي للمتظاهرين.

إلا أن ذلك لم يبدد مشاعر الحزن والغضب من نفوس أهالي المحافظتين.

وكانت الحكومتين المحليتين في ذي قار والنجف، قد أعلنتا أمس الجمعة، الحداد العام لثلاثة أيام بعد استشهاد العشرات من المتظاهرين وإصابة المئات في المحافظتين يوميّ الخميس والجمعة.

كما أطلق عدد من الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دعوة للعصيان المدني يوم غد الأحد في جميع المحافظات التي تشهد احتجاجات منذ مطلع تشرين الأول الماضي.

وأكد مراقبون أن الاحتجاجات الشعبية قد امتدت إلى الأنبار التي تمثل ثلث مساحة البلاد، غربا، ونينوى شمالا، لدعم التظاهرات الكبرى في الوسط، والجنوب.

وأضافوا أن المئات من المتظاهرين خرجوا في مدينة الفلوجة، وقضاء هيت، أبرز مدن محافظة الأنبار، خرجوا في اعتصام مساند للتظاهرات المستمرة في العاصمة، ومحافظات وسط وجنوب البلاد، وتنديدا بعمليات القتل الجماعي التي طالت المتظاهرين في ذي قار، جنوبي بغداد.

ورفع المعتصمون في الفلوجة شعارا "شهيدكم.. شهيدنا" في تضامنهم مع محافظة ذي قار التي شيعت صباح أمس الجمعة العشرات من أبنائها الذين قالوا برصاص القوات الأمنية يوم أمس الأول الخميس، وحتى وقت متأخر من ليلة الجمعة.

وأشعل المحتجون في الرمادي مركز الأنبار وقضاء هيت، غربي المحافظة، الشموع حدادا على أرواح ضحايا ذي قار، والنجف، فيما خرج العشرات من المتظاهرين في الجانب الأيسر من مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق سكانا بعد العاصمة، في تظاهرات مساندة للوسط والجنوب مرددين أهازيج وطنية ويحملون رايات العلم العراقي.

وكانت امرأة من مدينة الناصرية، مركز ذي قار، قد أطلقت مناشدة عبر تسجيل مصور من داخل المستشفى وبالقرب من الجرحى، موجه إلى أبناء الأنبار تطالبهم بالدعم والأسناد.

إقرأ ايضا
التعليقات