بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

لليوم الثالث والثلاثين على التوالي.. تواصل تظاهرات العراق وعصيان مدني تام

تظاهرات العراق 1

تتواصل احتجاجات الشعب العراقي، لليوم الثالث والثلاثين على التوالي منذ استئنافها في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، في مدن جنوب ووسط البلاد والعاصمة بغداد.

يأتي ذلك وسط استمرار اتساع مظاهر الإضراب العام بشكل لافت اليوم الأربعاء، الأمر الذي أرغم حكومتَي ذي قار والمثنى جنوباً على تعطيل الدوام الرسمي اليوم وغداً الخميس، وذلك في خطوة اعتُبرت تحسباً لتجدد المواجهات بين طلاب المدارس والكليات، وقوات الأمن.

كما شهدت محافظات جنوبية شللاً في الحركة بسبب قطع الطرقات من قبل متظاهرين في محافظات البصرة والمثنى والنجف وبابل وميسان وكربلاء وواسط، بينما استخدمت القوات العراقية النار لتفريق متظاهرين في بغداد.

وأفاد شهود عيان ومصادر محلية، اليوم الأربعاء، بإصابة عدد المتظاهرين في عدد من المحافظات خلال محاولات لقوات مكافحة الشغب بفض التظاهرات بالقوة، ليلة أمس الثلاثاء.

وقال الشهود والمصادر، إن "القوات الأمنية في محافظة النجف لجأت إلى استخدام قنابل لغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين في مدينة العلم بالمحافظة، ما أسفر عن حالات اختناق بين المتظاهرين نقلوا على إثرها إلى المستشفيات لتلقي العلاج".

وأشاروا إلى أن محافظة كربلاء "شهدت إطلاق نار على القوات الأمنية من قبل مجهولين، خلال محاولتها لتفريق المتظاهرين في حي قرب طريق الرابط بين كربلاء والنجف، إلا أنه لم يسفر عن سقوط إصابات".

ولكن في محافظة بابل، بحسب الشهود والمصادر "أصيب عدد من المتظاهرين إلى جانب حالات اختناق بعد أن حاولت قوات مكافحة الشغب تفريقهم بالقوة من على جسر بتة وسط مدينة الحلة".

كما قطع المحتجون فجر اليوم الأربعاء أغلب الطرقات في محافظة البصرة النفطية، حيث ذكرت مصادر إعلامية، أن الجيش قام بملاحقة مجموعات قامت بأعمال شغب محيط ساحة النور بمدينة البصرة.

وأغلق محتجون وطلبة التقاطع المؤدي لتربية محافظة المثنى في وقت شهد المكان انتشارا كثيفا للقوات الأمنية، حيث أغلق المحتجون عدة طرق في محافظتي النجف وكربلاء.

وعمد المتظاهرون الغاضبون في محافظات جنوبي البلاد الغنية بالنفط منذ شهر اكتوبر الماضي على قطع الطرق المؤدية الى الحقول، والمواقع النفطية، والموانئ لإيقافها عن العمل فهم لا يرون اية جدوى منها في ظل الاوضاع المعيشية الصعبة التي يكابدونها.

وقال نشطاء، إنّ مئات المتظاهرين توجهوا، منذ فجر الأربعاء، نحو جسر الأحرار على نهر دجلة وسط بغداد، كما يحاول آخرون التجمهر فوق جسر الشهداء المجاور، مؤكدين أنّ قوات مكافحة الشغب استخدمت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين هناك، كما شهدت ساحات التحرير والخلاني والطيران والوثبة وجسري الجمهورية والسنك، توافداً لأعداد كبيرة من طلبة المدارس والجامعات الذين انضموا للاحتجاجات، صباح الأربعاء.

وأرغمت الأعداد الكبيرة للمتظاهرين الذين قطعوا غالبية الطرقات بمدن محافظة ذي قار والمثنى جنوبي البلاد، السلطات المحلية على تعطيل الدوام الرسمي يومي الأربعاء والخميس.

إقرأ ايضا
التعليقات