بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الاقتصاد النيابية تؤكد رفضها الاتفاقية النفطية بين بغداد وأربيل وتحذر من غضب المتظاهرين

لجنة الاقتصاد


اكدت  لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية رفض الاتفاقية المبرمة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان بشأن النفط،  محذرة  من غضب المتظاهرين لغياب العدالة في توزيع الايرادات.

وقالت النائبة عن لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، ندى شاكر جودت،”: ان الحكومة العراقية تفتقر الى المفاوض القوي الذي بإمكانه ان يلزم اقليم كردستان بالالتزام بتعهداته، وبالاتفاقيات المبرمة بين بغداد واربيل، لاسيما بشأن تصدير النفط وتسليم الايرادات. مبينة: ان المجاملة والتسويف من قبل المسؤولين في المركز تطغي على المصلحة العامة للبلد.

واضافت: ان لجنتها، والكثير من النواب، يرفضون ما طرح من اتفاق بين المركز والإقليم بشأن تسليم ايرادات 250 الف برميل يوميا من الاقليم الى بغداد مقابل الحصول على مستحقات الاقليم من الموازنة الاتحادية لعام 2020. مؤكدة: لا يوجد ضامن حقيقي لتسليم هذه الايرادات كما حصل في السنوات السابقة.واوضحت: ان اقليم كردستان يصدر يوميا بحدود 600 الف برميل. 

واعربت عن استغرابها من تثبيت كمية 250 الف برميل قي الاتفاق المبرم بين بغداد واربيل.

وتساءلت جودت: اين تذهب ايرادات صادرات الاقليم من النفط لان جميع المستحقات المالية من رواتب ومشاريع ومستحقات الشركات تأتي من بغداد. داعية الى التحقيق في الاموال التي يحصل عليها الاقليم، لانها ربما لا تصل الى الشعب الكردي الذي هو جزء من الشعب العراقي، وإنما تذهب الى جيوب الاحزاب والمسؤولين في حكومة اقليم كردستان.

وحذرت عضو لجنة الاقتصاد النيابية من غضب الجماهير العراقية، الذين يخرجون بتظاهرات في المحافظات الوسطى والجنوبية للمطالبة بحقوقهم المشروعة، في حال استمرت الحكومة الحالية بتسويف القضايا التي فيها مصلحة للبلد، ومنها تصدير النفط، لان ايرادات الموازنة تشكل نحو 95 بالمئة من صادرات النفط في المحافظات الجنوبية.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات