بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قتلى بتفجيرات في بغداد.. مع تصاعد حدة التظاهرات

من تظاهرات العراق

شهدت التظاهرات في العراق، أمس، تصعيداً جديداً في بعض المحافظات بعد سيطرة المتظاهرين على أغلب الجسور والطرق الرئيسية وإغلاقها بهدف تعطيل الدوام الرسمي، للضغط على حكومة عادل عبد المهدي لتنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين.

يأتي ذلك في وقت قتل متظاهران، أحدهما في بغداد والآخر في كربلاء، بينما قتل ستة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرين في ثلاث تفجيرات ضربت مناطق مختلفة في العاصمة.

كما أصيب العشرات في محاولات قوات مكافحة الشغب تفريق التظاهرات، وتصاعدت أعمدة دخان أسود كثيف في مدن الجنوب إثر إحراق محتجين إطارات بهدف إغلاق طرق رئيسية وجسور، في حين أقدمت القوات الأمنية في محافظة ذي قار، على إحراق مخيمات اعتصام قرب شركة نفط المحافظة، أقامها مهندسون.

وذكرت مصادر طبية وأمنية ان ستة أشخاص قتلوا مساء امي في ثلاثة انفجارات شبه متزامنة في أحياء مختلفة من بغداد.

ووقعت هذه الهجمات التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها على الفور، في حين يشهد العراق منذ شهرين احتجاجات مطلبية واجتماعية دامية، بعد عامين من إعلان طرد تنظيم داعش الإرهابي من البلاد.

وواصل الحراك الشعبي، الضغط على الحكومة في سياق فعالياته الاحتجاجية فيما كشفت الحكومة عن قنوات اتصال مع الحراك.

وقال مصدر حكومي، إن المتظاهرين قطعوا الطرق في محافظات البصرة والناصرية وبابل، وحتى في مناطق الرصافة من العاصمة بغداد، مشيرا إلى أن أغلب المؤسسات والمدارس والجامعات معطلة في هذه المدن بسبب الحراك الشعبي والضغط الحاصل على الحكومة جراء قطع الطرق ومقاطعة الدوام اليومي.

وفي وسط سحابة من الغاز المسيل للدموع وبينما كان يحاول حماية نفسه بدرع، سقط متظاهر قتيلاً إثر إصابته بطلق مطاطي في الرأس، بحسب ما ذكر مصدر طبي، موضحاً أن المسعفين نقلوا 18 متظاهراً آخرين أصيبوا بالغاز والرصاص المطاط عند جسر الأحرار في العاصمة.

وقال مصدر أمني، إن العاصمة بغداد شهدت مساء أمس سلسلة تفجيرات متعاقبة في احياء عدة منها، ففي منطقة الشعب انفجرت دراجة نارية مفخخة مركونة عند أحد اسواقها، كما انفجرت عبوة ناسفة وضعت قرب أحد الأسواق الشعبية في منطقة البلديات.

 وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن دراجة نارية مفخخة انفجرت في منطقة البياع، مشيراً الى أن حصيلة التفجيرات بلغت 6 شهداء و3 جرحى.

في الحلة جنوبي بغداد، يتجمع المتظاهرون في الشوارع المقابلة لمبنى مجلس المحافظة بشكل يومي في اعتصام سلمي إلى حد كبير، بينما تستمر المدارس في إغلاق أبوابها.

وفي الديوانية، حاول المتظاهرون، ليل الاثنين، إغلاق الجسور الرئيسية وواحدة من محطات الطاقة الثلاث في المحافظة، كما أحرق المتظاهرون، إطارات على طول الطرق السريعة المؤدية إلى مدينة النجف من الغرب، والسماوة إلى الجنوب، وفشلت شرطة مكافحة الشغب في إقناعهم بإنهاء اعتصامهم.

في كربلاء، ذكر مصدر طبي ان شخصا قتل في المدينة، بعد أن تحولت الاحتجاجات المناهضة للحكومة الى اعمال عنف تبادل فيها الجانبان القاء زجاجات المولوتوف.

وأصبحت الاشتباكات الليلة روتينية في المدينة، لكنها استمرت حتى ظهر أمس.

وفي البصرة، كشف مصدر محلي، عن أن المتظاهرين قاموا بقطع الطرق والجسور أمام حركة المواطنين من أجل تعطيل الدوام الرسمي فيها.

في ذي قار، اندلعت مواجهات وإطلاق نار وقنابل غاز قرب بوابات حقل (الغراف) النفطي شمالي محافظة.

ويطالب المحتجون منذ الأول من تشرين الأول بإصلاح النظام السياسي وتغيير الكامل لطبقتهم الحاكمة التي يعتبرونها فاسدة. كما يهاجم متظاهرون إيران متهمين إياها بالتدخل بالشؤون الداخلية للبلد.

إقرأ ايضا
التعليقات