بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عنف أمني واقتحام ساحات تظاهر وقتلى ومصابين في بابل

769

في الوقت الذي كان يسود فيه هدوء حذر في شوارع محافظة بابل  ، فاجأت قوات مكافحة الشغب المعتصمين داخل الخيام أمام مبنى مجلس المحافظة بوابل من قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريقهم.
ويعتصم مئات المتظاهرين منذ نحو شهر للمطالبة باقالة الحكومة وحل البرلمان في إطار المظاهرات الاحتجاجية التي انطلقت منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضي في مدن ومحافظات العراق.
وأسفرت مواجهات المتظاهرين مع قوات الأمن عن مقتل أكثر من 300 شخص، وإصابة الآلاف، بحسب ما أعلنت المفوضية العراقية لحقوق الانسان .
وأصيب نحو 20 متظاهرا بحالات اختناق جراء إطلاق الغازات المسيلة للدموع، مع ترشيح ارتفاع الحصيلة بسبب كثرة أعداد مقذوفات الغاز التي أطلقت باتجاه المتظاهرين.
محلل سياسي: العصيان المدني بالعراق وسيلة للضغط على الحكومة لتنفيذ مطالب المحتجين
مباغتة وقنابل غاز
وعلى الرغم من أن المباغتة بدأتها قوات مكافحة الشغب، إذ أطلقت قنابل الغاز من دون وقوع أي اشتباكات.
ولا يزال المتظاهرون صامدون في مواقعهم ولم ينسحبوا من موقع الاعتصام،
ومن جابنها، كثفت قوات الأمن العراقية من تواجدها في محيط مكان اعتصام المتظاهرين العراقيين.

تصاعد العنف
وتصاعدت حدة العنف الذي تمارسه القوات الأمنية  تجاه المتظاهرين والمحتجين، على خلفية الانتفاضة الشعبية التي عمت أرجاء بلاد الرافدين خلال الفترة الأخيرة، رفضًا للتدخلات الإيرانية، وفساد النخبة السياسية، إذ طالب المتظاهرون بتنحي المسئولين عن سدة الحكم.
قطع كهرباء
وقطعت السلطات العراقية الكهرباء بشكل تام عن منطقة شارع الرشيد وسط العاصمة العراقية بغداد، وذلك بعد تجمع الآلاف من المتظاهرين، حيث سقط عشرات الجرحى نتيجة الاشتباكات وإلقاء قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع.
اقتحام ساحات التظاهر
يأتي ذلك في الوقت الذي نفذت فيه قوات مكافحة الشغب العراقية اقتحامًا لساحة الاعتصام وسط مدينة الحلة مركز محافظة بابل، حيث سقط كذلك العشرات من الجرحى من المتظاهرين.
وانطلقت تظاهرات منذ بداية شهر أكتوبر الماضي، للمطالبة بإجراء إصلاحات دستورية ووزارية وتوفير فرص عمل وإلغاء المحاصصة والكشف عن المتسبب بقتل المشاركين فيها.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات