بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تسرب خزان ظافر النفطي قنبلة موقوتة بيد ميليشيا الحوثي تهدد البحر الأحمر

اليمن
 حذر عبد الكريم الأنسي، الباحث في الشأن اليمني، من كارثة بيئية تتعلق بـ تسرب خزان ظافر النفطي، والذي تتعمد ميليشيا الحوثي الإرهابية رفض السماح بـ إصلاحه على مدار 4 سنوات، وتجاهل النداءات الدولية
وأضاف «الأنسي» في تصريحات  له أن سعة الخزان تفوق المليون برميل، وأن الخزان بدأ بالفعل في التسرب نتيجة تآكله، وعلى الرغم من ذلك تتجاهل ميليشيا الحوثي هذه المشكلة التي تهدد بكارثة بيئية تفوق أربع مرات كارثة التسرب النفط في «أكسون فالديز» والتي حدثت الولايات المتحدة عام 1989.
وأضاف الباحث في الشأن اليمني، أنه إذا التراخي في إصلاح خزان ظافر سيشكل كارثة بييئة بكل المقاييس على الملاحة في البحر الأحمر، كما طالب الأمم المتحدة بفرض مزيد من الضغوط على ميليشيا الحوثي لـ إجبارها على إصلاح الخزان، والتعامل الجدي مع تلك الكارثة قبل حدوثها.
واستطرد الباحث في الشأن اليمني، أن الخزان يمثل قنبلة موقوتة ستنفجر في البحر الأحمر وتضر بمصالح دول الجوار، لأن ميليشيا الحوثي تتعمد تجاهل تلك النداءات لضمن سياسة الإبتزاز الشيطانية التي تمارسها اتجاه قوات التحالف الدولي، من أجل مصادرة قيمة الاستفادة من الميناء لصالحها، لتوفير الموادر المالية لدعم بقية الجماعات الإرهابية التابعة لها.
وأشار الباحث في الشأن اليمني، أنه قد سبق أن قامت منسقة الشؤون الإنسانية وطرحت تلك الكارثة، ولكن هناك تواطئ من المجتمع الدولي، والمنظمات الدولية اتجاه خزان ظافر، وشدد «الأنسي» بـ التعامل الجدي مع تلك المشكلة، التي تمثل أمن اقليمي في الملاحة الدولية، نظرا إلى خطورة استمرار هذا التآكل في المياة الإقليمية في الحديدة، والتي تسيطر عليه ميليشا الحوثي، لـ تستخدمها كورقة ابتزاز لصالحها.
وشدد «الأنسي» على الضغط على الأمم المتحدة للتدخل الفوري، لأنها تستطيع إجبار ميليشيا الحوثي، على إصلاح الخزان، مستهجنا التراخي في التعامل مع تلك الأزمة التي تضاف إلى جرائم ميليشا الحوثي الإرهابية لتهديد الملاحة الدولية وضرب عرض الحائط بكل المواثيق الدولية التي تكفل سلامة الملاحة، لتضاف إلى جرائمها في تجريف الهوية الوطنية 
ع د
إقرأ ايضا
التعليقات