بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الفاسدون في زمن الاصلاح.. " الجمل بما حمل " للهارب والافراج للحاضر !!‏

البرلمان العراقي

امس الاول الاحد القت قوة امنية القبض على النائب عن كتلة الحكمة محمود ملا ‏طلال في منطقة الجادرية في بغداد ..وامس الاثنين تم اطلاق  سراح ملا طلال ‏بكفالة.‏

التهمة الموجهة للنائب عن التيار المعارض هي تعاطي الرشوة .. وذكرت النزاهة انه ‏القي القبض عليه متلبسا ..‏

وخلال اربع  وعشرين ساعة تم اطلاق سراحه ، ولا احد يعلم كيف تم ذلك  وكيف ‏انتهى التحقيق معه بهذه السرعة واين ذهبت الرشوة التي ضبط متلبسا بتلقيها ..‏

قصة مضحكة  اطلقها  النائب عن تيار الحكمة اسعد ياسين ، اشبه بسيناريو فيلم ‏عربي ، مفادها  ان مجهولين قاموا بوضع اموال داخل عجلة تابعة لحماية النائب ‏لضمان تلبسه بالقضية.‏

النائب اسعد ياسين  قال في قصته :" ان مجهولين قاموا بوضع نحو 200 الف دولار ‏بعجلة تابعة للحماية  الشخصية  لملا طلال في منطقة الجادرية ، وبعد اتمام عملية ‏وضع الاموال فوجئ بقدوم قوة كبيرة من هيئة النزاهة لاعتقاله ".‏

النائب لم يبين كيف تمكن المجهولون ، وهم يحملون هذا المبلغ الكبير من المال ‏، من ان يصلوا الى سيارة الحماية ، واين كان افراد الحماية حينها ، وكيف يمكن ‏استغفالهم بهذه السهولة وبهذه الكيفية وهم مكلفون بحماية شخصية بمستوى نائب في ‏البرلمان ..‏

قصة ملا طلال تزامنت مع اعلان هيئة النزاهة  عن اصدار محكمة جنح الرصافة ‏حكماغيابيا بحق امين بغداد السابق ..‏

ولم تكشف النزاهة عن طبيعة الحكم الغيابي ، كما لم تكشف عن اسم الامين  السابق ‏المعني ،الموجود حاليا خارج العراق ..‏

والمتابع لحملة متابعة  الفاسدين هذه الايام ، يلحظ ان اغلب الاحكام الصادرة هي ‏احكام غيابية بعد ان اخذ الهاربون  " الجمل بما حمل " ..مقابل اوامر استقدام غير معروف ‏لحد الان ما يترتب عليها ، بالنسبة للموجودين داخل العراق ، او الافراج كما ‏في قصة النائب محمود  ملا طلال ...‏

 

ف.ا

إقرأ ايضا
التعليقات