بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اشتعال التظاهرات في العراق.. إغلاق طرق بالبصرة وقطع جسور في ذي قار

تظاهرات العراق

لليوم الثاني على التوالي، أغلق المحتجون في جنوب العراق الطرق الرئيسية المؤدية إلى محافظة البصرة، اليوم الاثنين، فيما استمرت المظاهرات والاحتجاجات في بغداد ومدن عراقية أخرى.

وقد استفاق العراقيون صباح اليوم الاثنين على حصيلة دامية لمحتجين سقطوا في مناطق الجنوب تحديداً، إثر مواجهات بين القوى الأمنية والمحتجين.

فقد أعلن مسؤولون، استشهاد 13 محتجاً جنوب العراق خلال الـ24 ساعة الماضية، بحسب ما أفادت وكالة أسوشيتد برس.

وقال المسؤولون الأمنيون ومسؤولون بالمستشفيات، طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، إن 7 متظاهرين قتلوا في محافظة البصرة جنوب البلاد، الأحد بالقرب من ميناء أم قصر.

في حين أفادت مصادر بالشرطة العراقية ومصادر طبية، بأن قوات الأمن فتحت النار على محتجين في جنوب البلاد مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وإصابة العشرات مع استمرار الاضطرابات التي بدأت قبل أسابيع في بغداد وبعض المدن الجنوبية.

كما أضافت أن أكثر من 50 آخرين أصيبوا في اشتباكات بالمدينة معظمهم بالرصاص الحي وعبوات الغاز المسيل للدموع.

وأفاد مصدر محلي، بأن أغلب الطرق الرئيسية في محافظة البصرة قطعت لليوم الثاني على التوالي، وذلك بعد يوم دام شهد مقتل 15 متظاهرا في محافظات الجنوب والعاصمة بغداد خلال 24 ساعة وإصابة نحو 150 آخرين.

ففي محافظة البصرة، أحرق المحتجون إطارات السيارات وسط المدينة ليقطعوا الطرق الرئيسية، كما قطعوا الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر، غير أنه لوحظ صباح الاثنين عودة إنسيابية لحركة التجارة والشاحنات في الميناء.

وفي الناصرية، مركز محافظة ذي قار، قطع المتظاهرون جسور الزيتون والنصر والحضارات وسط المدينة.

وشهدت الناصرية ، إغلاق الطرق الرئيسية والجسور الرئيسية بإطارات السيارات المشتعلة، وسط تصاعد الدخان من مبنى الوقف الشيعي في المدينة عندما أضرم المحتجون النار فيه.

يذكر أن الاحتجاجات في العراق أسفرت عن استشهاد  قرابة 600 شخص منذ بدء التظاهرات في الأول من أكتوبر الماضي، عندما خرج الآلاف من العراقيين، معظمهم من الشباب، إلى الشوارع للتنديد بالفساد وسوء الخدمات، كما يطالبون بالإطاحة بالنخبة السياسية.

ويطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة السياسية التي يرون أنها مسؤولة عن الفساد وتخدم قوى أجنبية بينما يعيش الكثير من العراقيين في فقر دون فرص عمل أو رعاية صحية أو تعليم.

وأنهت الاضطرابات الهدوء النسبي الذي أعقب هزيمة تنظيم داعش في 2017.
وأضافت المصادر أن الاحتجاجات استمرت في الناصرية ومناطق أخرى بجنوب العراق الأحد بما شمل إضرام النار في بعض المكاتب الحكومية.

إلى ذلك شرعت قوات شرطة الحدود شرعت بإقامة تحصينات أمنية على طول الشريط الحدودي بين العراق وسوريا في محافظتي نينوى والأنبار.

وأضافت أن إقامة التحصينات تهدف لمنع عمليات التهريب أو تسلسل الإرهابيين. ويتزامن هذا مع تزايد حدة الاحتجاجات في العراق. 

إقرأ ايضا
التعليقات