بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

لإخماد التظاهرات.. ميليشيات عبد المهدي تختطف النشطاء وتقتلهم بأساليب وحشية

نشطاء

ما زالت تواصل ميليشيات رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وإيران المحاولات الوحشية لإخماد تظاهرات العراق من خلال اختطاف وقتل النشطاء والمتظاهرين.

وأشار مراقبون إلى أن محاولات الاغتيال المتكررة في العراق والتي نتج عن آخرها مقتل عضو مجلس محافظة بابل السابق، لم تعد مقتصرة على الشخصيات السياسية أو الرياضية أو حتى الشخصيات المشهورة.

فبعد أن اغتال مسلحون الشيخ عامر المرشدي، ولاذوا بالفرار، وجد الأهالي جثة أحد المتظاهرين مخفية بصندوق سيارته في كربلاء، وعثروا معها على عبارة: "هذا مصير كل من يتظاهر في كربلاء".

فُقد فراس الجبوري المتظاهر الذي اعتاد أن ينه عمله على سيارته التكسي ويحضر إلى ساحة التحرير في مدينة كربلاء كي يطالب بالحقوق مع المحتجين منذ 3 أيام.

وفيما تيقنت عائلة فراس أن ابنها خطف على يد الأحزاب المناهضة للتظاهرات بعد بحث عنه في مراكز الشرطة والمستشفيات دون جدوى.

كانت المفاجأة حين وجد شقيق فراس سيارة القتيل مركونة في "حي الحسين"، ووجد في صندوقها جثة أخيه ميتا وعليها آثار التعذيب والطعن بالسكاكين حتى الموت، كما عثر على العبارة المذكورة.

يذكر أن عدد الناشطين والمتظاهرين الذين سُجل اختفاؤهم وقتلهم في مراكز الشرطة في العاصمة بغداد وجنوبي العراق ووسطه ارتفع إلى أكثر من 30 عراقياً، بين ناشط ومدون ومتظاهر، ومنهم ناشطات نساء.

يأتي ذلك وسط حملات شعبية نظمت للضغط على السلطات بهدف الكشف عن مصير المختطفين والمختطفات الناشطين في التظاهرات والجهات التي تقف وراء اختطافهم والتي عزاها البعض إلى عصابات ميليشياوية مرتبطة بالأحزاب الحاكمة في السلطة، والتي تمتلك أسلحة وأجنحة مسلحة ترتبط بها أو بالحشد الشعبي مباشرة المرتبط بإيران.

من جانبه، أكد الناشط والصحافي منتظر الزيدي، "أن المسؤول عن اختطاف الناشطين هي الدولة العراقية والأجهزة الأمنية، فهي من تملك أوامر باعتقال واختطاف الناشطين بصورة هادئة، ومن ثم تلفيق التهم عليهم، فالدعاوى جاهزة، ولكل جهاز أمني قاضي تحقيق خاص به، وبعد إلقاء القبض على أي من الناشطين يتم جلبه وكتابة أمر قضائي بعد اعتقاله".

وأضاف: "من يعتقل ويختطف الناشطين أيضا هم ميليشيات الفاسدين التي تحاول أن ترهب وتخيف الناس، فبعد أن تقوم الميليشيات باعتقال الناشطين وتعذيبهم، تلتقط لهم فيديوهات سيئة، ومن ثم تطلق سراحهم، بعدها تبدأ عملية الابتزاز، حيث يقال لهم: "لو تكلمتم سننشر الفيديوهات، ناهيك عن عمليات القتل التي تطال الرافضين لهذه السلوكيات، لذلك نرى بعض الناشطين الذين اعتقلوا لدى الميليشيات يخشون التصريح والظهور أمام الإعلام".

وأشار إلى أن كل هذه الأفعال لن تؤثر على سلمية التظاهرات ولا على زخمها، منوّها: "تم اعتقال شقيقي دون أمر قضائي، ودون أي تهمة أو جناية، والسبب في ذلك أنهم يحاولون الضغط علي، واستخدام اعتقاله ورقة ضدي، وقد اتصلوا أكثر من مرة طالبين التخفيف من حدة الخطاب، أو التواصل للتفاوض، وبعد أن رفضت لجأت الحكومة لأسلوب الترهيب".

بينما أكد الخبير الأمني مؤيد الجحيشي،  أن من يخطف المتظاهرين هم أمن الحشد الشعبي واستخباراته، وأن عمليات الخطف تتم على طريقة المافيا، كما تمارس مع المختطفين أساليب الابتزاز، وانتزاع الاعترافات بطرق فاضحة إضافة إلى تصويرهم والاحتفاظ بفيديوهات معيبة لاستعمالها ضدهم مثل الاغتصاب أو غيرها.

إقرأ ايضا
التعليقات