بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد إغلاق مكاتب 9 محطات فضائية.. تسريبات بإنهاء الاحتجاجات في العراق بالعنف "مهما كان الثمن"

تظاهرات

كشف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تسريبات عن اجتماع شارك فيه كبار القادة السياسيين، بمعية رجال الدين، في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم في بغداد، انتهى إلى اتفاق بإنهاء التظاهرات، حتى إذا لزم الأمر استخدام العنف "مهما كان الثمن".

وتقوم الخطة على استمرار ضغط قوات مكافحة الشغب على المواقع التي اختارها المعتصمون في بغداد والمحافظات لنصب خيامهم، والتضييق على طرق وصول المتظاهرين إلى ساحات الاحتجاج، وهو ما دخل حيز التنفيذ في بغداد، أمس السبت.

وأشار النشطاء إلى أنهم تلقوا تسريبات تشير إلى إمكانية تنفيذ سيناريو فضّ الاحتجاجات بالقوة، مستشهدين باقتحام قوات مكافحة الشغب ساحة التظاهرات الرئيسة في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار جنوب العراق، في وقت مبكر من فجر الأحد 24 (تشرين الثاني)، لتفريق المتظاهرين بالعنف، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى، واعتقال العشرات.

وذكرت مصادر محلية "عدد القتلى في عملية اقتحام ساحة الحبوبي وسط الناصرية بلغ ثلاثة"، لكن نشطاء تحدثوا عن سقوط ثمانية قتلى.

ويشير هذا السيناريو إلى موافقة مشروطة من المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، على تفريق المتظاهرين، شرط عدم التورط في بحر من الدماء.

ويقول مراقبون إن تعمد الحكومة العراقية التشكيك في أرقام ضحايا حركة الاحتجاج التي تعلنها جهات رسمية وغير رسمية، يمثل غطاء للمضي في قتل المزيد من المتظاهرين، في ظل الحصيلة المفزعة التي كشفت عنها منظمات حقوقية، لافتة إلى أن قتلى التظاهرات العراقية منذ أكتوبر (تشرين الأول) بلغ 600، أما عدد الجرحى فحوالى 17 ألفاً.

من جانبه، دعا المرصد العراقي للحريات الصحفية، التابع لنقابة الصحفيين ‏العراقيين، هيئة الإعلام والاتصالات إلى التوقف عن إجراءاتها بإغلاق مكاتب عدد ‏من القنوات الفضائية، التي تعد عملها مخالفا لمعايير البث المعتمدة لديها.‏

وأكد المرصد في بيان صحافي، أن تلك الإجراءات تمثل تهديدا لحرية التعبير التي ‏يكفلها الدستور العراقي وتقرها مواثيق العمل الصحفي.‏

وعبّر عدد من العاملين في قنوات فضائية للمرصد عن ‏قلقهم البالغ إزاء هذه الخطوة التي تشكل تهديدا لمصير مئات العاملين في تلك القنوات.‏

وعلم المرصد، أن في مقدمة تلك القنوات دجلة والشرقية وعدد من الفضائيات ‏المحلية التي لها مكاتب في بغداد والمحافظات.

إقرأ ايضا
التعليقات