بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دعوة لـ"تظاهرة مليونية" في بغداد.. وميليشيات عبد المهدي تواجه بالرصاص الحي وقنابل الغاز

تظاهرات العراق

دعا المتظاهرون في العاصمة بغداد إلى الخروج في تظاهرات مليونية في أنحاء المحافظات لسحب الشرعية من الأحزاب، والتأكيد على مطلب إقالة الحكومة بعد التصعيد الأمني خلال الأيام الماضية.

هذا وقد أفاد نشطاء في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، اليوم الأحد، بما شهدته ليلة أمس من أحداث خلال التظاهرات التي تشهدها هذه المحافظات، مؤكدة سقوط عدداً من الشهداء والجرحى بين صفوف المتظاهرين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع الذي واجهت به القوات الأمنية المتظاهرين.

وقال الناشطون وكذلك صوراً ومقاطع فيديو، إن "القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، وسط عمليات كر وفر، قبل أن تتمكن القوات من استعادة جسر الأحرار ودفع المتظاهرين إلى ساحة الوثبة القريبة من الجسر".

وأكدوا أن "المواجهات أسفرت عن سقوط شهيد وإصابة ما يزيد على 10 متظاهرين".

وفي الناصرية مركز محافظة ذي قار، أكدوا شهود عيان ومصادر طبية بـ"استشهاد اثنين من المتظاهرين وإصابة 27 آخرين بجروح، فضلاً عن إصابة 10 متظاهرين بحالة اختناق في اشتباكات اندلعت بين القوات الأمنية ومتظاهرين في ساحة الحبوبي وسط الناصرية".

وأشاروا إلى أن "الاشتباكات تجددت بين القوات الأمنية ومئات المتظاهرين في شوارع وساحات رئيسية وسط مدينة كربلاء"، مبينين أن "المتظاهرين قاموا برشق قوات الأمن التي تقف خلف الحواجز التي تؤدي إلى مجمع المباني الحكومية بالحجارة، ما دفع قوات الأمن إلى الرد بنفس الطريقة".

كذلك أفاد مصدر في محافظة البصرة، اليوم الأحد، بقيام محتجين غاضبين بقطع طرق رئيسة في المحافظة، وعودة طلبة المدارس الى منازلهم اثر هذه القطوعات.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن محتجين قطعوا الطرق المؤدية من قضاء الزبير باتجاه منطقة البرجسية ومصفى البصرة، بالإضافة إلى تقاطع الشعيبة.

وأضاف المصدر، أن طلبة المدارس في هذه المناطق عادوا إلى منازلهم اثر الإضراب وقطع الطرق.

من جانب آخر، أفادت مصادرنا في العراق بإعلان العصيان المدني الشامل في محافظة النجف ابتداء من يوم الأحد.

ويشمل العصيان إغلاق المدارس الحكومية والأهلية والجامعات وكافة الدوائر الحكومية وإغلاق الشوارع الرئيسية.

وسيقوم المحتجون بتوزيع الأعلام العراقية لرفعها فوق أسطح المباني في النجف.
وتشهد العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات العراقية ذات الغالبية الشيعية تظاهرات منذ بداية شهر اكتوبر الماضي احتجاجا على تردي الواقع الخدمي والمعيشي، وتفشي البطالة داخل المجتمع واستشراء الفساد المالي والاداري في مؤسسات الدولة ودوائرها.

وارتفع سقف المطالب لدى المتظاهرين الى اقالة الحكومة الاتحادية الحالية برئاسة عادل عبد المهدي وابعاد الاحزاب السياسية التي ظهرت بعد عام 2003، والذهاب الى اجراء انتخابات مبكرة في العراق باشراف اممي.

يذكر أن أكثر من 300 محتج قتلوا، وأصيب قرابة 15 الفاً بجروح خلال مواجهات مع القوات الامنية في مناطق متفرقة من البلاد.

إقرأ ايضا
التعليقات