بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تفاصيل الصفقة التآمرية بين عبد المهدي والحلبوسي على الشعب العراقي

4-22
 بعد تورّط  حكومة عادل عبد المهدي في قتل وجرح واعتقال آلاف المتظاهرين السلميّين طالب مجلس النوّاب بحضور رئيس الحكومة إلى المجلس للاستجواب، وبعد يومين من المطالبات البرلمانيّة صَمتت غالبيّة البرلمانيّين، وحتى اليوم، لم يذهب عبد المهدي للمجلس، وهذا التصرّف لا يتّفق مع الدستور الذي يُتيح للبرلمان استجواب رئيس الحكومة!
فهل هنالك صفقة سياسيّة أدّت لتراخي البرلمان وصمته، أم أنّ هنالك قوى "غريبة" هي التي أجبرتهم على تغيير الموقف؟
التطورات الأخيرة أثبتت أنّ خطابات وقرارات الحكومات والبرلمانات المتعاقبة ما زالت في ذات الدوّامة، وجميعهم يحاولون رمي جَمْرة الفشل على الآخرين، ووسط هذا اللهيب يحترق الوطن والمواطن بنيران القتل والترهيب والتهجير وفقدان الخدمات وأبسط المقوّمات الحياتيّة!
السلطات التنفيذيّة والتشريعيّة التي تريد أن تُثبت نجاحها عليها أن تُظهر  ذلك النجاح في خطط عمليّة على الأرض، وليس في تبريرات مستمرّة، أو في قرارات ارتداديّة، وبهذا فنحن أمام سلطات عاجزة عن إيجاد الحلول لازمات العراق، وليس لديها أيّ رؤية واضحة لإدارة الأزمات وحلحلتها، أو قطع دابرها بالطرق السلميّة والسياسيّة!
في العراق سمعنا آلاف الخطابات الدينيّة والسياسيّة، وجميعها عبارة عن وعود لم تر النور، ولم يُنفّذ منها حتّى 10%، ومنْ يُتابع قرارات حكومة بغداد والبرلمان بعد المظاهرات المستمرّة يجد أنّ قراراتهم عبارة عن ردود أفعال، وهذا يؤكّد غياب التخطيط والبرامج المُسبقة؟
فهل الدولة تُقاد بخطابات غير موثوق بها، وهل الحلول للمشاكل الوطنيّة الكُبرى يكون بالتصريحات المزيّفة، والوعود غير الصالحة للتطبيق، أم بالعمل الجادّ الداخل ضمن الإمكانيات، بعيداً عن التهويل، والوعود غير المثمرة؟
في الظروف الصعبة تظهر مهارات القيادة في إدارة الأزمات والكوارث، ذلك لأنّ الظروف الطبيعيّة لا يمكن أن تكشف قُدرات القيادات، لكن في زمن الأزمات والكوارث تظهر إمكانيات القيادات وقدرتها على التعامل مع الظروف الاستثنائية، وكيف يمكنها أن تَقود الوطن والمواطن إلى أرض الأمان والسلام.
القيادات الحكيمة تستفيد من التجارب السابقة، وتضع خطط الطوارئ، وتعمل على التقليل من آثار الكوارث المتوقّعة، والعمل على تحقيق مطالب الجماهير الثائرة، ولكن ماذا يُقال عن (القيادات) التي تَفْتَعِل الأزمات وتُغرق البلاد، كلّ ساعة، في أزمة جديدة؟
الحالة العراقيّة بحاجة إلى حلول جذريّة تتمّ عبر تغيير المنظومة السياسيّة كاملة، وترتيب البلاد لتنطلق نحو مرحلة جديدة ليس في قطارها أيّ مقعد للمتّهمين بقتل المواطنين وترهيبهم واختطافهم!
ع د
إقرأ ايضا
التعليقات