بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

زها حديد.. عبقرية المكان وخُلودُ العراق عبر الألفيات

زها حديد

واصل المعمارية العراقية زها حديد إبداع جواهر معمارية حول العالم، خمسة منها افتتحت بعد وفاتها عام 2016، بينها مطار بكين الدولي، و"أوتيل مورفيوس" في ماكاو بالصين، و"متحف 1000" في ميامي بالولايات المتحدة، و36 بناءً تحت الإنجاز. وهذا هو الخلود.

"جسر الشيخ زايد" في أبوظبي، الذي صممته زهاء حديد، تَصّدَر قائمة أجمل 19 جسراً في العالم.

أعلنت ذلك مجلة "العمارة العالمية" (AD) الصادرة بالإنجليزية، وذَكرت أن القائمة ضمّت أشهر الجسور في العالم، مثل «مانهاتن بريدج» في نيويورك (أنشئ عام 1912)، و«جسر تشيشيني» في بودابست (عام 1849)، و«غولدين غيت» سان فرانسيسكو (1937)، و«تاور بريدج» لندن (عام 1894)، و«جسر بروكلين» نيويورك (عام 1883)، و«جسر تشارلز» في براغ (أنشئ في مطلع القرن الخامس عشر).

والجسر موضوع أحدث الأعمال التي فاز بها مكتبها «زهاء حديد معماريون» (Zaha Hadid Architects) وهو جسر سكة الحديد العابرة بحر البلطيق، ويربط بين محطة «تالين» في لتوانيا، والحدود البولندية، ويُسهّل الجسر تساوق خطوط سيارات الباص، وعربات المترو، والسكك الحديدية.

 وأُعلن أخيراً عن فوز «زهاء حديد» بتصميم مقر جديد في الشارقة لشركة «بيئة» المختصة بالأعمال البلدية، وإدارة النفايات، واستخراج الطاقة النظيفة منها.

وعُرض نموذج مصغر لتصميم مقر«بيئة» في معرض «ترينالي الشارقة للعمارة» وتبلغ مساحته 7 آلاف متر مربع وارتفاعه 18 متراً، ويضم مرآب أسطول شاحنات النقل، وفي تصميمه المتموج على شكل كثبان رملية أسلوب زهاء حديد المشهور باستخدام منحنيات أنيقة مريحة، وليس جدراناً قائمة بزوايا حادة.

ويقول الكاتب محمد عارف، وفاز أخيراً «زهاء حديد معماريون» في مسابقة إنشاء «مطار سيدني» الجديد في أستراليا، الذي تنافس عليه 40 مكتباً معمارياً عالمياً، ويتم تنفيذه على أربع مراحل، ويصبح مع منتصف القرن الحالي، أكبر مطار دولي في العالم، يتسع لاستقبال 82 مليون مسافر سنوياً.

وعبقرية التصميم المُستوحى من تراث زهاء حديد جعلت المطار الأسترالي يبدو كشرفة مطلة على أدغال الطبيعة المحيطة. «وإذا كان هناك من حقيقة واحدة عن تصاميم زهاء لا تقبل النقاش، فهي أنها تُبنى كي تُرى.

ذكر ذلك الكاتب المعماري «نك مافي» في تقرير عن مطار بكين الدولي الذي عبّر تصميمه عن رؤية زهاء حديد العصية على التقليد، والتي تنسج خطوطها في هيكل مادي لأكبر مطار في العالم بالمساحة، وتبلغ أكثر من سبعة ملايين قدم مربعة، ويتسع لاستقبال 72 مليون مسافر عام 2025، وفي حال إضافة مدرج آخر إلى مدارجه الأربعة سيتسع لاستقبال 100 مليون مسافر.

وأضاف ، أن خُلودُ زها حديد خُلودُ العراق عبر الألفيات، منذ ملحمة «جلجامش» الباحث عن أكسير الحياة والخلود قبل نحو 5 آلاف عام، وتوارَثه حمورابي، واضع أول قانون في التاريخ، وأول امرأة توارثت خلود العراق «إنهدوانا» أول شاعرة وكاتبة في التاريخ، أصبحت بعد مرور 44 قرناً على ميلادها موضوع أطروحات ودواوين وجمعيات نسائية حول العالم.

وخُلودُ العراق في العلوم محمد بن موسى الخوارزمي، مؤسس علم الجبر، المُستمّد من عنوان كتابه «المقابلة والجبر»، والذي يستخدم الحروف للتعبير عن الأرقام، وقد لعب دوراً أساسياً في إنشاء الكومبيوتر والإلكترونيات.

وخُلودُ العراق كالشاعر المتنبي «على قلقٍ كأنّ الريح تحتي أوجهها يميناً أو شمالا». وتراث زهاء حديد يوجه على قلق العالم مشاريع مختلفة الوظائف عبر القارات، بينها منازل ومجمعات سكنية، وأبراج تجارية، ونوادي ثقافية ورياضية، ومسابح، ومنصات للقفز على الجليد، ومعارض علمية وفنية، ومكتبات، ومنشآت طبية وأكاديمية، ومحطات، وجسور، ويخوت.

ولدت المعمارية العراقية-البريطانية زها حديد في بغداد، ودرست بها حتى الانتهاء من المرحلة الثانوية، ثم حصلت على شهادة الليسانس في الرياضيات من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1971، قبل أن تسافر للدراسة في بريطانيا، ثم فتحت مكتبا لها في لندن في عام 1979.

وتنتمي المعمارية، ذات الشهرة العالمية، إلى عائلة عريقة من الموصل في العراق، حيث كانت الابنة الوحيدة للسياسي والاقتصادي العراقي المعروف محمد حديد الذي شغل مناصب وزارية رفيعة حتى سنة 1960 حين استقال من منصبه قبل أن يعود لمزاولة النشاط السياسي.

وقد كانت أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للدراسات المعمارية عن مجمل أعمالها.

وتمتعت حديد بشهرة واسعة في الأوساط المعمارية الغربية، حيث حصلت على جوائز وأوسمة عديدة خلال مسيرتها العملية.

كما شاركت في تصميم بعض أشهر البنايات في العالم مثل مركز الرياضات المائية الذي احتضن منافسات دورة الألعاب الأولمبية في عام 2012 في لندن، بالإضافة إلى بنايات أخرى في مدن عديدة منها دار الأوبرا في كارديف، وفي برلين وهونغ كونغ.

وصممت حديد أيضا جسرا في سرقسطة بإسبانيا ومتحفا في غلاسكو ودار الأوبرا في غوانزهو ووانجو في الصين.

وحصلت في عام 2012 على لقب " Dame" وهو أرفع لقب تمنحه ملكة بريطانيا للنساء، بالإضافة إلى العديد من الجوائز.

وشددت حديد في عدة مقابلات تلفزيونية على فخرها بكونها عربية عراقية، معربة عن رغبتها في المشاركة في إعادة بناء العراق.

وتوفيت حديد عن عمر ناهز 65 عاما إثر أزمة قلبية في مستشفى بالولايات المتحدة.

إقرأ ايضا
التعليقات