بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تظاهرات العراق.. هل تنقذ "أكباش الفداء" رقبة النظام السياسي وعبد المهدي وترضي المتظاهرين؟

عبد المهدي

كشف مسؤول مطلع، عن أنّ قوى سياسية عدة توافقت مع رئيس الحكومة عادل عبد المهدي على تقديم ما وصفها بـ"أكباش فداء" للقضاء، ضمن ملفات فساد تحوم حولهم، كورقة جديدة لتهدئة المتظاهرين.

ووفقاً للمسؤول ذاته، فإنّ اليومين المقبلين سيشهدان استدعاء عدد من الشخصيات السياسية البارزة ضمن ملفات فساد، أبرزهم وزير التعليم الأسبق والقيادي بحزب "الدعوة" علي الأديب، ونائب رئيس الوزراء السابق لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، فضلاً عن وزراء ومحافظين سابقين.

وأشار أنّ الخطوة تهدف لإثبات حسن نية من قبل الحكومة والأحزاب الرئيسة على أنهم يمضون في الإصلاحات.

وقال المسؤول، إنّ "قرارات الاستدعاء تختلف عن إلقاء القبض، لكن ستكون هناك تحقيقات مع المسؤولين المتهمين بالفساد بالتأكيد، وهذا الأمر سيشمل مسؤولين أيضاً من كركوك وصلاح الدين والأنبار".

وأوضح أنّ "الخطوة قد تكون بمثابة اعتراف بفشل المحاولة السابقة المتمثلة بوثيقة الاتفاق السياسي التي وقعت الاثنين الماضي ولاقت رفضاً واسعاً من قبل الشارع".

في غضون ذلك، تواصلت التظاهرات الحاشدة في العاصمة بغداد ومدن جنوب ووسط البلاد.

وقد سجّلت في بغداد وفاة متظاهرين اثنين متأثرين بإصاباتهما وجرح نحو 45 آخرين، وفقاً لمصادر طبية وحقوقية عراقية، وذلك فيما استمرّ أسلوب النفي من قبل الحكومة العراقية عبر المتحدث العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، اللواء عبد الكريم خلف، الذي اعتبر في تصريحات له، أن الحديث عن القمع "جزء من مؤامرة تهدف لتشويه سمعة الحكومة وقوات الأمن العراقية".

كذلك، شهدت محافظة البصرة، وتحديداً بلدات سفوان وشط العرب والمديّنة، تظاهرات واسعة، أمس الخميس، وكذلك مدن كربلاء وذي قار وميسان التي تتصدر مدن الجنوب من حيث حدة التظاهرات وعدد المشاركين فيها.

شهدت النجف والكوت والسماوة والديوانية والعمارة تظاهرات مماثلة. 

وأعلنت مصادر طبية في البصرة وفاة متظاهر متأثراً بجروح أصيب بها قبل أيام في أم قصر، ليرتفع عدد ضحايا التظاهرات أمس الخميس، إلى ثلاثة، بينما سجّلت إصابة نحو 30 متظاهراً في الغراف والرفاعي بمحافظة ذي قار، وسفوان بالبصرة، نتيجة قنابل الغاز.

في الأثناء، كشف مجلس القضاء الأعلى عن عدد المطلق سراحهم من المتظاهرين إلى اليوم.

وأوضح المتحدث باسم المجلس القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان مقتضب، صدر أمس الخميس، إنّ "عدد المطلق سراحهم في قضايا التظاهرات بكفالة أو بالإفراج، بلغ 2400 حتى اليوم (أمس)"، من دون أن يكشف مزيداً من التفاصيل.

إقرأ ايضا
التعليقات