بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

" الطرف الثالث " يكشف عن وجهه القبيح في ايران

تظاهرات إيران

لوحظ في الايام  الاخيرة ان الكلام عن  ما يسمى "الطرف الثالث" قلت وتيرته وانخفضت نبرته من قبل الحكومة والناطقين باسمها ، بعد ان بات هذا الطرف ورقة "محترقة"  لاتجدي نفعا في ستر عورات الحكومة المكشوفة ..

الحقيقة ، كما هو واضح ، ان الحكومة تعرف من هو هذا الطرف ، بل الاطراف التي مارست اعمال  القتل ضد المتظاهرين ، لكنها تخشى الكلام عن ذلك صراحة .. فهناك ايران والقوى التابعة لها وميليشياتها المسلحة التي تسيطر بشكل فعلي وواقعي على مقاليد الامور في البلاد .. وجاءت الفضائح التي كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز الامريكية ، لتؤكد هذه الحقيقة وتكشف مدى تبعية  حكام  العراق لايران ..

مايلفت النظر في الامر هو ان الجميع تكلم عن " الطرف الثالث " بدءا من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، مرورا بوزارة الداخلية واعضاء في مجلس  النواب ومسؤولين امنيين كبار ، دون ان يطالبهم احد بالكشف عن ماهية هذا الطرف ، باستثناء وزير الدفاع نجاح الشمري الذي جوبهت تصريحاته بهذا الخصوص اثناء زيارته لفرنسا مؤخرا ،  بهجوم عنيف وغير مسبوق على اعلى المستويات ، حتى وصل الامر  حد المطالبة بفتح تحقيق معه واستجوابه في البرلمان .. في حين ان الرجل لم يقل اكثر مما قاله الآخرون ..

ما فات الحكومة انها ليست الوحيدة التي تعرف من هو هذا الطرف ، بل الجميع في ساحات التظاهر وفي كل ارجاء العراق يعلمون من هي الجهة التي تعمل المستحيل من اجل قمع الانتفاضة وايقافها .. وباتت تمارس نفس الاساليب التي اتبعت في ساحات العراق  ضد المنتفضين في ايران ..

إقرأ ايضا
التعليقات