بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حملة دولية لإعادة الإنترنت في إيران..والنظام يدفن القتلى دون العرض على الطب الشرعي

50668788_303

روج نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لـ حملة دولية، لمناشدة المجتمع الدولي والهيئات الدولية توفير الوصول إلى خدمة الإنترنت في جميع مدن طهران، لفضح جرائم العنف التي يقودها النظام الإيراني ضد المدنيين، ومنع حمام الدم، ودعم صرخة الحرية في إيران.
وناشدت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، التي أطلقت الحملة لـ توفير الإنترنت لعدم ترك الشعب الإيراني فريسة لمزيد من القتل من جانب النظام الإيراني، التي أكدت ارتكابه لـ جرائم ضد الإنسانية منذ إندلاع التظاهرات التي عمت مدن طهران على خلفية ارتفاع أسعار البنزين.

وفي الوقت الذي يتجدد عنف النظام الإيراني اتجاه المتظاهرين، بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين في كل مدن طهران، يصر النظام الإيراني على ممارسة القمع اتجاه شعبه، ويقطع خدمة الإنترنت لـ التعتيم على جرائمة ضد الإنسانية.
وما زال النظام الإيراني يرفض عودة الإنترنت، حيث أكد وزير الاتصالات في وقت سابق: «لا علم لي بموعد رفع الحجب عن الإنترنت، عليكم أن تسألوا مجلس الأمن القومي».

لكن على ربيعي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، كان أكثر وضوحا وصراحة، عندما ربط عودة خدمة الإنترنت بإخماد التظاهرات قائلا: «خدمة الإنترنت ستعود إذا ما تأكدت السلطات من عدم استغلالها في تأجيج الأوضاع».
في السياق ذاته أكد نشطاء إيرانيون معارضون، أن السلطات الإيرانية تفرض قطع خدمة الإنترنت، لـ التعتيم على الجرائم التي تتم في الداخل، حيث يقوم النظام الإيراني بدفن جثامين القتلى في التظاهرات دون عرضهم على الطب الشرعي.

وهو ما دفع منظمة «العدالة لـ إيران» لمناشدة المنظمات الدولية للتدخل لوقف الجرائم التي تتم ضد الشعب الإيراني، وقامت المنظمة بإرسال مجموعة من الوثائق لسلطات الاتحاد الأوروبي، لـ فرض عقوبات ضد قوات الأمن ووزارة الاتصالات الإيرانية.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات