بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

محتجو إيران يقطعون الطرق ويتركون سيارتهم.. لعرقلة وصول الحرس الثوري إليهم

إيران

شهدت العاصمة طهران وعدة مدن أخرى في إيران، تظاهرات حاشدة وقطع طرق، عقب إعلان الحكومة المفاجئ عن زيادة أسعار الوقود فى ظل أزمة اقتصادية بسبب العقوبات الأمريكية.

وقام بعض المحتجين بقطع الطرق السريعة في طهران وترك سيارتهم وسط الطريق، مطالبين الحكومة بالتراجع عن هذا القرار، فيما قامت الشرطة بإلقاء الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وفتح الطريق.

وقطع المحتجون، الطرق وتركوا سيارتهم وسط الطرق لعدم وجود وقود بها، وكذلك لعرقلة وصول الحرس الثوري الإيراني إليهم بواسطة الدراجات البخارية.

ونشرت المعارضة الإيرانية مقاطع فيديو لمحتجين يغلقون الطرق السريعة في مدن عدة من بينها طهران، حيث قطعوا شارع "همت" الرئيسي.

وفي مدينة أصفهان بدأ المحتجون إضرابا شاملا للاحتجاج على زيادة سعر البنزين، وذلك بإطفاء سياراتهم في الطريق.

كما شهدت مدينة تبريز تجمعا احتجاجيا حاشدا في ساحة "فهميده" احتجاجا على زيادة أسعار البنزين، وأغلق المحتجون أيضا الطريق بسياراتهم.

وارتفعت وتيرة ورقعة الاحتجاجات في إيران بشكل سريع السبت، وذكرت وسائل إعلام محلية أن شخصا واحدا قتل خلال مظاهرة بمدينة سيرجان شرقي إيران.

وتشهد عدة مدن إيرانية احتجاجات، منذ منتصف ليل الجمعة، بعد تطبيق قرار رفع أسعار البنزين بمعدل 300%.

من جانبه، قالت مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية، إن النظام الإيراني تسبب في جعل الكادحين الإيرانيين أكثر فقراً، في إشارة إلى رفع طهران أسعار البنزين بنسبة 3 أضعاف. 

وأضافت في تغريدة على حسابها بموقع "تويتر" أن "نظام خامنئي وروحاني ومختلسي آلاف المليارات ينهبون ثروات الشعب ويبددونها في إشعال الحرب والمشاريع اللاوطنية والصاروخية خدمة لغصب السلطة الشعبية".

دعت رجوي جميع الشباب في خوزستان ومحافظات أخرى، للانضمام إلى صفوف المحتجين، هذا هو الطريق الوحيد للخلاص من الغلاء والفقر والتضخم والكوارث التي جلبها النظام الإيراني.

وتشهد إيران احتجاجات ضد ارتفاع أسعار الوقود في إيران وقد اتسعت لتطال عشرات المدن، فيما قتل 10 محتجين في منطقة المحمرة جنوب غرب البلاد، إثر اشتباكات مع الأمن، كما قتل محتج الجمعة في مدينة سرجان.

وشمل الإضراب أيضا شوارع رئيسية أخرى من العاصمة الإيرانية طهران.

إقرأ ايضا
التعليقات