بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خلال لقائه السفيرة الاسترالية ..النجيفي يؤكد الحرص على تحقيق الانتقال السلمي للسلطة

اسامة النجيفي وجوان


اكد رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية اسامة النجيفي  الحرص على تحقيق الانتقال السلمي للسلطة .

وقال بيان لمكتب النجيفي انه : بحث اليوم مع السفيرة الاسترالية جوان لونديز الملفات ذات الاهتمام المشترك والوضع السياسي وتطورات الحراك الشعبي ، ومواقف جبهة الإنقاذ والتنمية ورؤيتها للأحداث .

وأكد النجيفي ان: خريطة الحل التي عرضتها الجبهة نابعة من تأييدها لمطالب المتظاهرين السلميين ، وهي ذات الأهداف التي طالما دافع عنها وطالب بها لتحقيق التغيير والاصلاح .

وأشار إلى أن الجبهة حريصة على تحقيق الانتقال السلمي للسلطة بما يحقق الأهداف المرجوة لتجاوز الفساد والإخفاق وانسداد أفق العملية السياسية .

وعرض النجيفي خريطة الحل المتضمنة استقالة الحكومة ، وتشكيل حكومة مؤقتة لا تشارك في الانتخابات ، وتشريع قانون انتخاب جديد يستجيب للمطالب العادلة ، وتشكيل مفوضية مستقلة فعلا تعمل بمشاركة أممية لتنفيذ عملية انتخاب سليمة ومقنعة ، ثم حل البرلمان ، واجراء الانتخابات لاختيار ممثلين حقيقيين للشعب . 

واشار النجيفي الى الاتفاق الذي تحقق مع الدكتور حيدر العبادي رئيس ائتلاف النصر ، والدكتور إياد علاوي رئيس المنبر العراقي حول التنسيق والتعاون لدعم استجواب رئيس مجلس الوزراء وإقالة الحكومة ، كنشاط يمثل تبينهم لخيار المعارضة وبالتنسيق مع الكتل التي تتشارك مع ذات النهج .

وتابع أن استمرار التظاهرات السلمية يمثل حالة ايجابية تدفع باتجاه تسريع الحلول المطلوبة ، وبعكس ذلك ومع استمرار العنف الموجه ضد المتظاهرين وقتل المئات وجرح الآلاف فإن أفق التدويل للقضية يصبح أقرب مما يتصور الآخرون .

وأشار إلى الموقف الدولي من الحراك الشعبي ، فوصفه أنه دون ما يستحق الشعب العراقي من اهتمام وتعاطف في ظل انتهاك حقوق الإنسان والاعتداء على الحريات ومنها حق التظاهر الذي كفله الدستور العراقي.

 ودعا إلى دعم وتأييد المطالب العادلة للشعب مصدر السلطات وإرادته فوق جميع الإرادات .

من جانبها اكدت السفيرة ان :  بلادها تدعم حرية التعبير ، وترفض أي شكل من أشكال التجاوز على حقوق الإنسان ، وحق الشعوب في خياراتها .مشيرة إلى الدعم والجهود الإنسانية التي تقدمها استراليا لمنظمات المجتمع المدني ، والمشاريع الإنسانية بالاتفاق مع منظمات الأمم المتحدة لمساعدة الشعب العراقي.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات