بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 08 كانون الأول 2019
آخر الأخبار
رئاسة إقليم كردستان تعرب عن قلقها من استمرار أعمال العنف في بغداد التميمي: حكومة عبدالمهدي بيع فيها الكثير من المناصب أكثر من سابقاتها حقوق الإنسان: استهداف المتظاهرين في الخلاني والسنك يرقى إلى مستوى الجرائم الإرهابية الرئيس العراقي يدعو أجهزة الدولة الأمنية للتكاتف لحماية المتظاهرين ومواجهة الخارجين عن القانون التحالف الدولي يشن هجمات جوية على عدد من الخلايا الداعشية في الحويجة وتلكيف السفارة الأميركية تعلق على الهجوم الإرهابي في ساحة الخلاني وجسر السنك ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة: العنف الممارس ضد متظاهري العراق السلميين يضع البلاد في مسار خطر وزير الخارجية الأميركي: سنفي بعهدنا تجاه العراق لمعاقبة الفاسدين والمتهمين بقتل المتظاهرين الأمن والدفاع النيابية تستدعي 4 قيادات أمنية في جلسة طارئة لمناقشة الخروقات الأمنية ببغداد النائبة عن تحالف سائرون تدعو البرلمان لعقد جلسة طارئة لمناقشة الخروقات الأمنية في بغداد والحنانة

بعد خسارة آخر أوراقها.. تدويل قضية قتل المتظاهرين يرعب القوى السياسية العراقية

55

تصاعدت حدة تظاهرات ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، ومحافظات وسط وجنوب العراق، حتى وصلت يومها التاسع عشر على التوالي، حيث فشل عبد المهدي وميليشيات في مواجهة التظاهرات.

وأكد مراقبون، أن القوى السياسية استشعرت خسارة آخر أوراقها، في التمسك برئيس الحكومة عادل عبد المهدي، بعد مواقف الجهات الدينية والدولية التي بدت أكثر حدة، ما جعلها تتخوف من تدويل قضية قتل المتظاهرين وهو أمر من شأنه أن يقوض موقف العراق دولياً بعد الدعم اللامحدود الذي حظي به خلال معارك التحرير ضد داعش.

ولتفادي ذلك الأمر، تعول الكثير من الكتل على المبادرة التي طرحتها ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق لحل الأزمة سياسيا.

من جانبه، يرى الخبير الأمني، هاشم الهاشمي، أن الحكومة تنظر لخريطة الخروج من الأزمة بمرآة مكسورة.

وأضاف، أن خريطة الخروج من الأزمة باتت واضحة، لكن الحكومة تنظر لها بمرآة مكسورة، لا يمكن بها تكوين صورة واضحة، وأفضل نصيحة لها هي النظر بمرآة الشعب، فهي صافية نقية جامعة مانعة، وكل صورة تصنعها غير مرآة الشعب لها واقع مغاير.

بينما علق النائب عن تيار الحكمة، أسعد المرشدي، على المبادرات والمواقف الدولية إزاء أزمة الاحتجاجات والتظاهرات قائلاً إن مبادرة الأمم المتحدة تدعو إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وأضاف، هي بشكلها العام تدعو إلى إجراء إصلاحات جوهرية قد تكون في مضمونها إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وهو أحد مطالب المتظاهرين الأساسية.

ولفت المرشدي إلى أن الكتل لم تكترث لمطالب المحتجين ولم تتنازل عن حقوقها، الأمر الذي سيعود بالسلب عليها.

وتوقع أن تتجه الأزمة نحو التدويل بعد مواقف الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة والذي قد يتمثل في إصدار عقوبات ضد العراق بالعودة إلى الفصل السابع أو غيرها من العقوبات، وبالتالي ستشكل ضغطاً كبيراً على حكومة عادل عبد المهدي وعلى الكتل الكبيرة.

فيما طالبت الولايات المتحدة، حكومة عبد المهدي بالتفاعل عاجلاً مع المواطنين المطالبين بالإصلاح، وأشارت إلى أنه لا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه، كما دعت لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي، الحكومة العراقية إلى حماية المحتجين.

إقرأ ايضا
التعليقات