بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تظاهرات العراق تتواصل.. والمدارس تغلق أبوابها في الجنوب تضامنا مع المتظاهرين

تظاهرات العراق

واصل الشعب العراقي تظاهراته الممتدة منذ أوائل شهر تشرين الأول حتي الآن من أجل إسقاط النظام الفاسد، حيث واصل طلاب ومعلمون اعتصاماتهم، أمس، في مدن متفرقة في جنوب العراق.

وقد أغلقت معظم المدارس والجامعات في جنوب العراق أبوابها أمس، بعدما أعلنت نقابة المعلمين إضراباً عاماً، في محاولة لإعادة الزخم إلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة، التي تعمّ البلاد منذ أسابيع.

ورغم دعوات السلطات لـ«العودة إلى الحياة الطبيعية»، واصل المتظاهرون المطالبة بنظام حكم جديد، وتغيير الطبقة السياسية في العراق.

وتظاهر المئات، أمس، في مدينة الكوت، وقاموا بجولات لإغلاق المدارس والإدارات الرسمية.

وفي الحلة أيضاً، جنوب بغداد، لم تفتح المدارس أبوابها لغياب المعلمين، فيما قلصت الدوائر العامة عدد ساعات العمل.

وفي الناصرية، حيث قتل متظاهران ليل الاثنين الثلاثاء، وفق مصادر طبية، وفي الديوانية، وهما المدينتان اللتان تعدان رأس الحربة في موجة الاحتجاجات بالجنوب، أغلقت المؤسسات التعليمية كافة أبوابها.

ذلك الزخم غذاه كلام المرجع الديني في العراق علي السيستاني، الذي أعطى غطاء للمتظاهرين، في وجه مسعى الحكومة إلى فضها.

وفي العاصمة بغداد، يواصل المتظاهرون الشبان خوض مواجهات مع القوات الأمنية في الشوارع التجارية المتاخمة لساحة التحرير.

وتحاول القوات الأمنية مجدداً سد كل الطرقات المؤدية إلى التحرير بالكتل الإسمنتية، بعدما أقدم المتظاهرون على إسقاطها أول مرة.

وتواصل الأمم المتحدة التوسط بين الأطراف العراقية، وطالبت بإطلاق سراح كل المتظاهرين المعتقلين، وإلقاء الضوء على عمليات الخطف التي تستهدف ناشطين وأطباء.

كما طالبت بإجراء استفتاء حول إصلاح دستوري خلال ثلاثة أشهر، وإعادة النظر في القانون الانتخابي خلال أسبوعين، واتخاذ إجراءات إضافية لمكافحة الفساد.

إقرأ ايضا
التعليقات