بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

هذا وعد هذا وعد.....إيران الملالي ما تبقى بعد

1-6

أبطال ميسان يهتفون ويتوعدون ان لا يبقى اي إيراني ميلالي مجرم في العراق.. وكربلاء البطلة تدفع بشهدائها  من اجل رفع علم العراق الغالي على القنصلية الإيرانية وإعلان إغلاقها باسم الشعب.

وأبطال البصرة الفيحاء يغلقون ميناء أم قصر والعمل جاري على إيقاف تصدير النفط من البصرة، لشل الحكومة الفاشلة الفاسدة  وإيقاف مواردها المستخدمة في قتل أبناء الشعب العراقي وتهريب الباقي لقم الشياطين.

وأبطالنا في ذي قار والناصرية وبابل احرقوا كل مقرات أحزاب الدين السياسي العميلة لإيران الملالي.

والكوت والنجف وديالى اعطوا درساً بالبطولة لمجرمي وخدمة ايران من مليشيات عميلة ونجحوا بتوصيل رسالة قاسية لمرجعيات النجف العميلة لقم الشيطان خامنئي.

بغداد ( الثورة والاعظمية وضواحيها) وكل ممثلي المحافظات الغربية يغلقون خمس جسور من أصل ثمانية وهم مستمرون في الدفع بالشهداء حتى النصر والله معهم.
انها الثورة  بكل المقاييس تزلزل البغاة في العراق وليس الانتفاضة لانها حقاً تحولت لثورة للتغير ولن تتوقف حتى النصر الحقيقي في تغير النظام وتحقيق مطالب الشعب المثمثلة في: 
١. حكومة انقاذ وطني يقودها مجلس عسكري من كبار قادة الجيش والتكنوقراط الوطنين النزيهين .
٢. إجراء انتخابات مبكرة بإشراف دولي من الدول الاسكندنافية وفرنسا وبريطانيا وأمريكا وكندا ( لا للأمم المتحدة الان)  تعتمد البطاقة التموينية ل٢٠٠٣ كأساس لعدد نفوس العراق مع اضافة نسبة مئوية لزيادة سكان اي محافظة وحسب الضوابط المتعارف عليها دولياً، تقليلاً للتزوير وتعظيم العدد بشكل غير شرعي. 
٣. تحويل نظام الحكم  إلى رئاسي  وبرلمان، يكون أعضاؤه جميعا  منتخبين بشكل مباشر من الشعب.

وأن يصوت كل العراقيين على الرئيس في الداخل والخارج، وأعضاء البرلمان يصوت لهم  محافظاتهم وحسب عدد السكان وبالتصويت المباشر لكل نائب وليس لكتلة.
٤. اعادة كتابة الدستور  على  اسس وطنية تحفظ سيادة البلاد وتحميه من اعدائه الخارجين والداخليين وحسب ثوابت متحضرة، ونقتبس الكثير من الجيد في دساتير العالم ونرمي كل ما يفرقنا ويضعفنا من طائفية ودينية وعرقية.
٥. حصر السلاح فقط مع الجيش والأجهزة الامنية ولا يسمح لأي حزب او ميليشيا بالاحتفاظ بقطعة سلاح بدون رخصة خاصة وللحماية الشخصية فقط. 
٦. إعادة هيكلة الدولة على اسس وضوابط دولية والغاء كل قرارات بريمير المريضة والغاء كل الهيئات والمؤسسات التي من الممكن تسيسها واستخدامها كسلاح ضد المناوئين السياسيين.
٧. توفير الضمان الاجتماعي والصحة والتعليم لكل مواطن عراقي وبدون تفضيل او تميز.
٨. إلغاء كل القوانين التي صدرت من حكومات ما بعد ٢٠٠٣ التي تخص التخصيصات المالية للأفراد او المؤسسات وجمع أموال الدولة التي صرفت حسب هذه القوانين الظالمة. 
٩. إكرام الشهداء والمصابين وعوائلهم في هذه الثورة المباركة وكل الحروب الوطنية  السابقة او من مات اثناء تأدية  الواجب. 
١٠. إلغاء مجلس القضاء اللاوطني وتقديم المجرمين المحمود وزيدان للقضاء الوطني العادل لخيانتهما للوطن ولعملهم مع عدو العراق ايران ولفسادهم وإجرامهم.  واعلان العفو العام عن كل الجرائم الصغرى من ٢٠٠٣ لحد الان.  

الدعم الدولي
العالم كله الآن يعرف ويساند ثورتنا الجبارة فبيان الحكومة الامريكية الاخير حول العنف المستمر في العراق كان اكثر وضوحاً من سابقيه والذي قالت فيه " إنّ الولايات المتحدة مهتمة على الدوام وبشدة بدعم عراقٍ آمنٍ ومزدهرٍ وقادرٍ على الدفاع عن شعبه ضد المجاميع العنيفة المتطرفة وردع أولئك الذين يقوضون سيادته وديمقراطيته.

تطور الاحداث

وفي الوقت الذي يتابع فيه العالم تطور الاحداث في العراق، بات جليًا أن على الحكومة العراقية والقادة السياسيين التفاعل عاجلا وبجدية مع المواطنين العراقيين المطالبين بالاصلاح، فلا مستقبلَ للعراق بقمع إرادة شعبه. نشجب قتل وخطف المحتجين العزّل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر. يجب أن يكون العراقيون أحراراً لإتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن مستقبل بلدهم".
الكونكرس الامريكي يوم امس ايضاً اصدر بيانا في دعم المتظاهرين المسالمين وعدم استخدام السلاح ضدهم واعطائهم حقوقهم.  
ونيويورك تايمز قبل يومين كتبت تقريرا مطولا عن الانتفاضة ودعمت مطالب المنتفضين  وهاجمت همجية الحكومة ومليشيات ايران القذرة. 

وكان شهر تشرين الأول / اكتوبر شهر التحضير وجس النبض وتجميع القوى.
وشهر تشرين الثاني /نوفمبر ان شاء الله  سيكون شهر التصعيد وفتح الجسور والدفاع عن الثوار باستخدام أسلحة الدفاع عن النفس اذا ما اقتضى الامر.

السلمية لا تعني اننا نترك القتلة والمجرمين يقتلون بِنَا ونحن ساكتين عن جرمهم. هذا حق دولي عندما تكون حكومة شبيه بحكومة عادل عبد المهدي جبانة وقاتلة بدم بارد لشباب الوطن العزل ان ندافع عن أنفسنا.

وأن عملية إيقاف تصدير النفط من الجنوب والشمال أصبحت من مهمات هذا الشهر وعلينا البدء بعمله فوراً.
واعلان العصيان المدني مهم جدا لشل الحكومة وأعمالها الإجرامية بحق شعبنا الكريم.

ان الشهر القادم، شهر كانون الاول هو شهر التغير الكامل والاحتفال بتنصيب حكومة الانقاذ الوطني. العالم كله معنا وسيعمل معنا لتحقيق اهدافنا قبل نهاية هذا العام والله دائماً معنا. 

ايهم السامرائي 
٧ / ١١ /٢٠١٩

إقرأ ايضا
التعليقات