بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الجمعة, 15 تشرين الثاني 2019

وثيقة البنود العشرة لخارطة طريق استعادة العراق من أيدي القتلة والفاسدين

ساحة التحرير

حصل "بغداد بوست" على وثيقة أصدرها المتظاهرون في بغداد تحديدا بالتنسيق مع المنتفضين في المحافظات الجنوبية كافة تضمنت عدداً من البنود وصفوها بخارطة طريق لاسترداد العراق من القتلة والفاسدين.

وفيما يلي نصها :

سلاماً أيها العراقيون الأبطال في ساحات الاحتجاج المقدس على سلطات الفساد والقتل والاستهانة بتضحيات الشعب.

أنتم اليوم تسطرون الأمجاد في كتاب التاريخ الخالد، لا ثورة تشبه ثورتكم فهي نقية صافية مثل دم الشهداء تقتبس من دم الحسين منارة لها وعزما واعتقادا ، وهي ثورة حرة أبية  لا شرقية ولا غربية  مباركة تتدفق من نسل الدماء الزكية التي سفكها السفاحون.

 تتصدى للجبروت الإيراني الداعم لحكم الفاسدين في المنطقة الخضراء المدنسة ،
والعالم يشهد ثبات هذه الثورة وسلميتها.

 ومن هنا ومن أي مكان لدعم المنتفضين الأحرار بات واضحا ومؤكدا  خط سير الثورة الذي تلخصه البنود العشرة بوصفها خارطة طريق الان ، فيما تأتي لاحقاً تفاصيل استرداد حق العراق وشعبه حين تقتلع الثورة حكم الطغاة عبر حكومة وطنية تنبثق من عمق ساحة التحرير وجميع ساحات العراق .

إلى شباب العراق المنتفضين الأبطال :-

أولا: تجري محاولات للالتفاف على المظاهرات عبر وسائل دنيئة يمارسها ما يسمى رئيس البرلمان  فلا تلتفتوا لها لانهم يسعون لكسب الوقت وتمييع الثورة.

ثانيا: لقد أقض مضجع الحكام الفاسدين وقتلة شهداء تشرين
 إنكم تفتحون عليهم اكثر من جبهة تظاهر في بغداد والمحافظات البطلة فحافظوا على تشتيت أدوات قمعهم بإدامة الزخم المتعدد مع إيلاء  ساحة التحرير  الأهمية القصوى.

ثالثًا: تذكروا أبدا أنكم لستم وحدكم  وان العالم يراقب اعظم ثورة في التاريخ الحديث  فأنتم أمل الإنسانية اليوم وليس العراق وحده.

رابعًا : حافظوا على السلمية لكن توخوا الحذر الشديد وأحسنوا الانتشار بين الطرقات الفرعية عند مواجهة هجمات الرصاص الحي للجبناء خدم ايران وذلك حفاظا على أرواح الأبطال .

خامسا: أرفضوا التفاوض مع اي مسمى للحكم الفاسد حكومة وبرلمان ورئاسة لانهم يعملون ليل نهار بحسب معلوماتنا المؤكدة من أجل معرفة ابرز القيادات البطلة في هذه الثورة المباركة.

سادسًا : أصروا بشعاراتكم على ان العقاب سينال كل المجرمين في كل الحكومات من مالكي وجعفري وعبادي وهذا الأرعن الأخير  كما لا تستثني محاكمات العراق المقبلة أي رئيس أو عضو في البرلمان العراقي لجميع الدورات وأعضاء مجلس الحكم التابع لبريمر .

سابعًا:- لا تنازلات عن مطلب اعلان  حل جميع الأحزاب والمليشيات  فورا ومنع سفر قادتها وأي مسؤول حالي أو سابق قبل أن تقرر المحكمة العراقية التي ستحمل اسم “محكمة شهداء العراق” البت في مصيره.

ثامنًا:  تتكفل محكمة شهداء العراق باسترداد الأموال المنهوبة وإعلان أقيامها ومبالغها أمام العراقيين عبر وسائل الإعلام  بشكل يومي.

تاسعا:- مطالبة  رئيس مجلس القضاء القادم باقرار اعلان محكمة شهداء العراق  ، والشروع باستقبال  دعاوي المواطنين من ذوي شهداء تشرين في بغداد والمحافظات.

واعتبار موافقة ساحات الاحتجاج والعز والكرامة بمثابة التصديق على صحتها كقانون مؤقت لايصدر عن مجلس نواب الحلبوسي الفاسد ، حتى تتشكل الهيئات الوطنية الجديدة.

عاشرا: إيماناً من المنتفضين الغيارى  والحريصين على السلم الاجتماعي وتماسك مؤسسات الدولة لإدامة الخدمات  واستمرار مناحي الحياة كافة بالشكل السليم قبل الشروع بالمرحلة الانتقالية  وكتابة الدستور الجديد ، فقد اجتمعت الآراء  في ساحات الإحتجاج كافة على إنتداب هيئة قضائية  مستقلة على أن تكون اسماء الهيئة خاضعة لموافقة المنتفضين في عموم العراق.

إقرأ ايضا
التعليقات