بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 17 تشرين الثاني 2019
آخر الأخبار

ميليشيات موالية لإيران تختطف نشطاء العراق.. وتفرج عنهم بعد تعريضهم لحفلات تعذيب مروعة

ميليشيات

كشف نشطاء عراقيون، عن أن جماعات مسلحة قريبة من إيران تختطف الناشطين وتفرج عنهم بعد تعريضهم لحفلات تعذيب مروعة لإيصال رسالة للمتظاهرين بأن الخطف أو الاغتيال سيكون مصير كل من يستهدف الوجود الإيراني.

لكن تلك الممارسات لم تضعف الزخم الجماهيري الزاحف باتجاه تصفية الفساد، وملاحقة السياسيين المرتبطين بأجندات خارجية.

ويقول الناشطون، إنهم رصدوا أشخاصا مجهولين يقومون بتصوير بعض الناشطين الذين يهتفون ضد إيران، أو يمزقون صور المرشد الإيراني علي خامنئي أو قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني تمهيدا لملاحقتهم وربما تصفيتهم.

وصدرت أوامر مشددة لقوات الأمن في كربلاء بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين الذين اقتحموا القنصلية الإيرانية في المدينة!.

وسقط خمسة قتلى نجح ناشطون بالتقاط صور لبعضهم قبل نقل جثامينهم وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صور القتلى مع عبارات تشير إلى أن العراق يجب أن يتحرر من الاحتلال الإيراني.

ويعتزم المتظاهرون السيطرة على منافذ تصدير النفط العراقي بهدف إيقاف تدفق الأموال على الطبقة السياسية، وقد كان حقل نفط مجنون القريب من الحدود مع إيران أول هدف نفطي استهدفه المحتجون.

من ناحية أخرى، يواصل المتظاهرين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، اليوم الثلاثاء، اعتصامهم في الساحة لليوم الثاني عشر على التوالي للمطالبة بإقالة الحكومة وكشف هوية قتلة المتظاهرين ومحاكمتهم.

فيما استمروا بالسيطرة على مبنى المطعم التركي رغم محاولات قوات مكافحة الشغب السيطرة عليه منذ عدة ايام عبر استهدافه بشكل مكثف بالقنابل المسيلة للدموع والصوتية.

وذكر مصدر أمني، أن "الموقف في ساحة التحرير وجسر الجمهورية جيد ، حيث يتمركز المتظاهرون اسفل الجسر واعلى المطعم التركي".

 وأضاف أن "الموقف في جسر السنك جيد وحركة العجلات في ساحة الخلاني طبيعية"، موضحا أن "هناك تظاهرة منتظمة في منطقة السيدية والقوات الامنية اتخذت اجراءات مشددة تحسبا لأي طارئ".

وكان المتظاهرين في عموم العراق قد دعوا منذ أيام إلى تنفيذ العصيان المدني العام في عموم المحافظات تعبيراً عن رفضهم لاستمرار الحكومة الحالية وتمسك رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالمنصب رغم الرفض الشعبي له واستمرار قمع المتظاهرين وعدم الاستجابة لمطالبهم.

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ يوم الجمعة الماضي الخامس والعشرين من (تشرين اول الحالي)، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة بإقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل بإجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، وأسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين. 

إقرأ ايضا
التعليقات