بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بدء العصيان المدني.. متظاهرون يقطعون أغلب شوارع بغداد

قطع طرق

بدأ المتظاهرون في العصيان المدني والذي دعوا إليه أمس لتدخل التظاهرات مرحلة جديدة، حيث أن المتظاهرين قطعوا أغلب شوارع العاصمة بغداد.

وكشف مصدر أمني عن أن محتجين بدأوا بقطع الطرق في عدة شوارع رئيسة في بغداد، معلنين بدء الاضراب العام، الذي طالبت عدة جهات بتنفيذه، لإجبار الحكومة على الاستقالة وتنفيذ مطالبات المتظاهرين.

وأضاف أن محتجين قطعوا طريقا رئيسا في منطقة البنوك، شرقي بغداد، وفي منطقة الزعفرانية جنوب شرقي العاصمة، فضلا عن طريق بغداد – واسط.

وأشار إلى غلق عدة مدارس ابوابها، إضافة إلى إرجاع الموظفين، لتنفيذ الإضراب العام.

وأوضح أن أبرز الطرق التي تم قطعها هي، سريع الشعلة ، جسر البنوك ، جسر منطقة الشعب ، جسر شركة سومو، طريق البلديات باتجاه منطقة زيونة وملعب الشعب، بالإضافة الى مخارج مدينة الصدر، وسريع الدورة من جهة بغداد جديدة.

وأشار إلى أن متظاهرين آخرين يعملون على غلق مخارج مناطق الأمين والمشتل والعبيدي، شرقي بغداد، فضلا عن ساحة عدن قرب الكاظمية شمالي العاصمة.

وتشهد العاصمة بغداد ونحو عشرة محافظات أخرى، منذ مطلع تشرين أول الماضي، تظاهرات احتجاجية تطالب بحقوق مشروعة، تخللها أعمال عنف أودت بحياة أكثر من 200 وإصابة المئات من المتظاهرين والقوات الأمنية.

يأتي ذلك مع استمرار التظاهرات في 11 محافظة عراقية هي البصرة وكربلاء والنجف وميسان والقادسية وواسط وذي قار وبابل والمثنى وبغداد إضافة إلى أجزاء من محافظة ديالى، ضمن رقعة يرجح أن تتسع في الأيام المقبلة.

كذلك تواصل القوات العراقية توجيه تحذيرات لسكان شمال العراق وغربه، تحديداً الأنبار ونينوى وصلاح الدين من الخروج في أي فعالية دعم وتأييد للتظاهرات، إذ تمّ اعتقال عدد من المدونين بسبب دعوتهم إلى تنظيم وقفات لدعم متظاهري بغداد والجنوب.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن استخبارات الجيش وجّهت أوامر صارمة لمنع أي تحركات للتظاهرة أو مساندة ما يجري في الجنوب وبغداد، حتى وإن كانت "تغريدة" على مواقع التواصل الاجتماعي، مع تبنّي فكرة معاودة "داعش" دخول تلك المحافظات إذا ما انضمت إلى التظاهرات.

إقرأ ايضا
التعليقات