بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

القوات الأمنية وميليشيات إيران تطلقان غازات خطيرة تصيب المتظاهرين بالتشنج والشلل

1-6

كشف ناشطون ومتظاهرون على مواقع التواصل الاجتماعي، نقلا عن أطباء موجودين في ساحة التحرير لإسعاف الجرحى والشهداء، تفاصيل مروعة عن إصابات المتظاهرين.

وأكد النشطاء وجود خلال اليومين الأخيرين حالات اختناق في الغاز غريبة من ضمنها تشنج في عضلات الصدر والأعصاب.

من جانبه، أرسل طبيب موجود في ساحة التحرير ببغداد يعمل لإسعاف المتظاهرين، مناشدة إلى الصحفي والكاتب سعدون محسن ضمد.

وقال ضمد، "اليوم أخبرني أحد المتظاهرين بأنه سمع الأطباء يشكون من أعراض غير مألوفة في الإصابات التي تأتيهم من ساحة التحرير، ولم آخذ كلامه على محمل الجد، إلى أن وصلتني هذه الرسالة من طبيب أثق به جداً، وهو من المتواجدين في احدى المفارز الطبية، يقول في رسالته التي تؤكد نفس الأعراض.

وهذا نص رسالة الطبيب التي أرسلها إلى محسن ضمد، أن "منذ يومين كمتطوعين في المفارز الطبية المنتشرة في ساحة التحرير نلاحظ اصابة بعض المتظاهرين بحالات اختناق شديدة لم نعهدها في الايام الماضية يتعرض فيها المصاب للغاز بتشنج قوي في عضلات الصدر وضيق حاد في التنفس وارتعاش في الجسم وقد شاهدت وعالجت انا شخصيا منذ يوم امس لحد الان ٦ حالات مختلفة الاعمار والاجناس نرجو ارسال فريق رصد الى مفرزتنا لتثبيت تلك الوقائع وابلاغ الجميع ان هذا تطور خطير".

وقال بعض المتظاهرين إن مقذوفات الغاز التي تطلقها القوات الأمنية في ساحة التحرير خلال اليومين الأخيرين، مختلفة من حيث الأشكال والرائحة جدا قوية ولم تترك مجال للجريح حتى يسقط مغمى عليه وهو أمر لم نعتد عليه سابقا.

وذكرت المفوضية في بيان، أن إحدى المفارز الطبية التطوعية المنتشرة في ساحة التحرير والتي لا يقل عددها عن (١٠) مفارز اكدت انها تستقبل ( ٥-٢٠ ) حالة حرق يوميا في الجلد بالإضافة إلى حالات شلل مؤقتة لدى المتظاهرين نتيجة تعرضهم الى الغاز المسيل للدموع.

وأضاف بيان المفوضية، أن “وجود هكذا حالات يثير الريبة حول المادة المستخدمة في هذه الأسلحة حيث ان من المعلوم ان الغاز الموجود فيها وهو غاز ( CN أو CS او OC او pepper) يسبب حالات تهيج للغشاء المخاطي للعين والجهاز التنفسي على الأغلب وبشكل وقتي ولا يؤثر على الجلد كحالات حرق او الجهاز العصبي مما يطلب التحقيق في المواد المستخدمة في هذه العبوات.

إقرأ ايضا
التعليقات