بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد القمع والعنف الشديد والإدانات الدولية.. كربلاء ثورة لا تموت

كربلاء

أدانت الأمم المتحدة، استخدام الرصاص الحي ضد ‏المتظاهرين في كربلاء، ما تسبب في وقوع أعداد كبيرة من الإصابات، في وقت أكدت فيه منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن العراقية لجأت إلى القوة المميتة لتفريق حشود المتظاهرين.

وأعربت الأمم المتحدة في بيان عن قلقها إزاء التطورات الأخيرة في أنحاء كثيرة من العراق، ‏لاسيما في كربلاء الليلة الماضية.

وقالت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية لين معلوف، إن هذه "المشاهد تثير الصدمة لأنها تأتي على الرغم من تأكيدات السلطات العراقية بأنه لن يكون هناك تكرار للعنف الشديد الذي يمارس ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات في وقت سابق من هذا الشهر".

فقد شهدت مدينة كربلاء ليلة عنيفة تضاربت الانباء حول عدد ضحاياها. وأعلنت خلية الإعلام الأمني أمس أن 143 شخصا أصيبوا خلال فض احتجاجات شعبية في مدينة كربلاء وسط البلاد.

وأفادت مصادر طبية عراقية بسقوط 30 شهيدا وأكثر من 900 جريحا في كربلاء ليل الاثنين، فيما نقلت مصادر طبية وأمنية قولها إن قوات الأمن قتلت ما لا يقل عن 14 شخصا وأصابت 862 متظاهرا في مدينة كربلاء بعدما فتحت النار باتجاه محتجين.

كما كشفت المفوضية العليا لحقوق الانسان، عن استخدام أسلحة ثقيلة لقمع تظاهرات كربلاء.

وقال عضو المفوضية علي البياتي في بيان مقتضب، " ما الذي يجري يا رئيس الوزراء، هل تعلم ان قواتكم تستخدم أسلحة ألبي كي سي والأحادية لمطاردة المتظاهرين في كربلاء.

وكانت مصادر أشارت إلى مقتل اكثر من عشرين متظاهرا واصابة المئات خلال فض تظاهرات كربلاء الليلة الماضية.

من جانبها، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر أطفالاً وهم يبكون ويصرخون "أبوية انقتل"، فيما قال المتابعون ان هذا المشهد لا يبعد سوى كيلومترات معدودات عن مرقد ابي الاحرار الحسين (ع) الذي نادى بالإصلاح.

وفي سياق متصل قالت مصادر محلية، أنه خلال فض الاعتصام اعتقلت القوات الامنية عدد من الصحفيين في كربلاء منهم حيدر هادي مراسل قناة اي نيوز و طارق الطرفي مراسل قناة الراصد و مصور قناة الاتجاه محمد عبد الحسين الاسدي والشاعر محمد الكعبي.

قال ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي إن القوات الأمنية في محافظة كربلاء دهست بسياراتها عددا من المتظاهرين، وأصابت آخرين بالرصاص الحي.

وتداول الناشطون مقاطع فيديو تظهر حالة الهلع التي سيطرت على مناطق في المدينة، وتسمع أصوات إطلاق النار بكثافة بينما يتراكض المتظاهرون مبتعدين عنها.

واستشهد عشرات المتظاهرين وأصيب مئات آخرون منذ انطلاق الموجة الثانية من التظاهرات الجمعة، ضد تفشي الفساد في مؤسسات الدولة العراقية.

أخر تعديل: الأربعاء، 30 تشرين الأول 2019 10:27 ص
إقرأ ايضا
التعليقات