بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صفاء السراي.. الصحافة العراقية تقدم أول شهيد في التظاهرات

صفاء السراي

شيَّع المتظاهرون، وسط العاصمة العراقية، جثمان الناشط والصحفي، صفاء السراي، الذي توفي متأثراً بجراح أصيب بها برأسه أثناء تواجده حيث يتحصن محتجون في بناية المطعم التركي بساحة التحرير.

لم يكن خبر إصابة الناشط الراحل صفاء السراي مخالفاً لسياق الأحداث، فقد غادر الحياة قبله أكثر من 200 شاب من المتظاهرين، خلال 28 يوماً فقط، منذ بدء احتجاجات الأول من تشرين الأول، حيث لم توفّر السلطات و"القوات المجهولة" أياً من أدوات القمع لاستخدامها في محاولة وأد الاحتجاجات.

ووسط صراخ وصيحات المتظاهرين الرافضة لما يجري، ومنددة بمقتل الناشط، نقلت جثة السراي في سيارة إلى مثواها الأخير.

وكان السراي نقل وأدخل مستشفى الجملة العصبية ببغداد، بعد إصابته بالرأس بقنبلة دخانية اخترقت جمجمته واستقرت في منتصف الرأس، بحسب شهود عيان أسعفوه في ساحة التحرير، التي تشهد احتجاجات واسعة.

وقال مقربون من الناشط، صفاء السراي، إنه أصيب بقنبلة دخانية في رأسه، وتم نقله إلى قسم الطوارئ وأجريت له عملية جراحية مستعجلة، وتم إخراج القنبلة لكنه فارق الحياة متأثراً بإصابته. وأضافوا أنه كان من ضمن المحتجين والداعين إلى تغيير الوضع السياسي في العراق. وقد اعتقل في العام الماضي، موضحين أنه في العشرينات من عمره.

قُتل العشرات بالرصاص الحي وبإصابات في الرأس وفق ما تكشفه التقارير الرسمية، وبعد ما أُشيع عن قرار بمنع استخدام الرصاص الحي، استُخدمت القنابل الغازية في القتل، عن طريق تصويبها إلى رؤوس المتظاهرين كما كشفت العديد من المشاهد المصورة في بغداد والمحافظات، كان السراي أحد ضحايا تلك القنابل.

وُلد صفاء السراي "1993" لعائلة بغدادية، سكنت مناطق "جميلة والشعب"، تخرّج من الجامعة التكنولوجية، وخلال سنوات الدراسة، عمل في سوق "جميلة" حمّالاً، وفق ما يرويه أصدقاؤه المقربون.

أكمل السراي دراسته دون أي سنة رسوب، وتخرج مبرمجاً من قسم علوم الحاسبات في الجامعة التكنولوجية، وبعد التخرّج، عمل في كتابة العرائض (عرضحالجي) أمام إحدى مديريات المرور.

قبل أسبوع من وفاته، حصل للمرة الأولى على وظيفة في اختصاصه، حين تم توظيفه تدريسياً في جامعة أهلية.

شارك السراي في جميع الحركات الاحتجاجية التي صادفته تقريباً، يقول أصدقاؤه إنه لم يترك حركة احتجاجية دون أن يكون ضمن أفرادها.

شارك في تظاهرات العام 2011 في ساحة التحرير، في حقبة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، تعرض للضرب بالهراوات على يد القوات الأمنية، وعام 2015، في حقبة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي شارك في تظاهرات الحادي والثلاثين من تموز في بغداد، والتي انطلقت لمؤازرة تظاهرات محافظة البصرة بعد مقتل المتظاهر منتظر الحلفي، وتعرض أيضاً للضرب، كما شارك في تظاهرة أصحاب البسطيّات بعد حملة إزالة نفذتها السلطات.

تعرض للاعتقال خلال تظاهرات العام 2013 التي طالبت بتقليص امتيازات المسؤولين الحكوميين والنواب، ثم اعتُقل مرة أخرى عام 2018، على خلفية اشتراكه في تظاهرات المناطق الفقيرة شرق بغداد (المعامل والحسينية وجسر ديالى)، وبعد اطلاق سراحه، قال مقربون من السراي، إنه كشف لهم عن تلقيه تهديدات على صفحته في فيسبوك لثنيه عن الاستمرار في المشاركة بالاحتجاجات، حيث تلقى رسائل من "حسابات وهمية" تُظهر صورة التُقطَت له أثناء تواجده في المُعتقل، وتحذره من الاستمرار.

تميز السراي، بالجرأة الشديدة، يقول أصدقاؤه إنه كان كثير الاشتباك مع الإعلاميين و"النُخب" التي يتهمها بالمهادنة، يتقاطع مع أقرانه كثيراً، وكتب باسمه الصريح وصورته "في أوقات الاستراحة" من الاحتجاجات، ضد العديد من الإعلاميين والشخصيات العامة التي كان يحثها على إبداء مواقف أكثر تقدماً ووضوحاً ضد أوضاع البلاد وسياسات السلطة، وأن يتوقفوا عن مجاملة دوائر السلطات وتمييع المواقف، لكن غالبية "ضحايا جرأته" أو المُختلفين معه، يعترفون بنقائه و"تطرفه الوطني" كما يصف أحد الإعلاميين.

إقرأ ايضا
التعليقات