بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

طلاب المدارس والجامعات يعززون تظاهرات العراق

طلاب المدارس والجامعات

انضم طلاب عراقيون، إلى المتظاهرين في وسط بغداد، في إحكام للحصار على رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الذي يواجه الشارع من جهة، واعتصاماً سياسياً لأكبر كتلة برلمانية من جهة أخرى.

وبدأ الطلاب بالانضمام إلى التظاهرات في بغداد، حيث أشار ناشطون إلى أن نحو خمس مدارس قررت إغلاق أبوابها والمشاركة في الاحتجاجات بشكل جماعي.

كما نزل طلاب كليات المجموعة الطبية وكليات أخرى إلى ساحات التظاهر وهم يحملون الأعلام العراقية ولافتات تندد «بالفساد».

وتظاهر المئات من طلاب المدارس بمختلف مراحلها بالعراق، صباح أمس، في حي الخضراء والعامرية والمنصور ببغداد، في مشهد غير مسبوق لدعم مطالب المتظاهرين في ساحة التحرير، وقال شهود عيان إن الطلبة حملوا حقائبهم الدراسية وأعلام العراق.

وشهدت العاصمة العراقية ومدن جنوبية عدة موجة ثانية من الاحتجاجات منذ مساء الخميس، مع مواصلة المتظاهرين احتشادهم رغم مواجهتهم بوابل القنابل المسيلة للدموع وحظر التجول والعنف الذي خلّف أكثر من 70 شهيدا بعضهم سقط بالرصاص الحي جنوباً، والبعض الآخر احتراقاً خلال إضرام النار في مقار أحزاب سياسية.

وفي ساحة التحرير التي تعتبر رمزية ومركزاً أساسياً لانطلاق التظاهرات في العاصمة، تمركز بعض المتظاهرين على أسطح مراكز تجارية، فيما قام آخرون بإحراق الإطارات في الشوارع.

وفي زاوية أخرى من الساحة، نصب البعض خياماً، في وقت بدأ متطوعون بتوزيع الطعام والماء على المتظاهرين.

وشوهدت فتيات صغيرات يرتدين الزي المدرسي ويحملن حقائب الظهر يتجولن في الشوارع التي تطلق فيها عبوات الغاز المسيل للدموع، كما لوحظ أيضاً نزول أعداد كبيرة من النساء إلى الساحات القريبة.

وتمركزت القوات الأمنية على أطراف ساحة التحرير، فيما لوحظ انتشار قوات مكافحة الإرهاب مع آليات مدرعة في المناطق المحيطة. وأعلنت قوات مكافحة الإرهاب أنها نشرت وحداتها «لحماية المنشآت السيادية والحيوية».

إقرأ ايضا
التعليقات