بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فورين بوليسي: إيران فشلت في العراق ولبنان وتخسر الشرق الأوسط

العراق وإيران ولبنان

ذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، أنه في أقل من شهر، اندلعت المظاهرات ضد الفساد وانعدام الإصلاح الاقتصادي في كل من العراق ولبنان. في كلا البلدين، كشفت الاحتجاجات غير المسبوقة، التي هزت البلدات والمدن الشيعية، أن النظام الإيراني قد فشل بممارسة النفوذ في المنطقة.

وأضافت في تقريرا موسعا تحت عنوان "إيران تخسر الشرق الأوسط، الاحتجاجات في لبنان والعراق".

وأضاف التقرير "بالنسبة للمجتمعات الشيعية في العراق ولبنان، فشلت طهران وعملائها في ترجمة الانتصارات العسكرية والسياسية إلى رؤية اجتماعية اقتصادية؛ ببساطة، فإن سرد المقاومة الإيرانية لم يضع الطعام على الطاولة".

وبحسب التقرير فانه "منذ بداية الثورة الإسلامية، كان لدى الحكومة الإيرانية وفيلق الحرس الثوري الإسلامي سياسة واضحة وطويلة الأمد ومفصلة حول كيفية تصدير ثورتها إلى المنطقة، وخاصة في البلدان ذات الغالبية الشيعية. كانت إيران شديدة الصبر والمرونة في تنفيذ سياستها، وقبول الهزائم الصغيرة مع التركيز على الهدف الرئيسي: الهيمنة على العراق ولبنان وسوريا واليمن".

ويرى التقرير أن "إيران اليوم تربح اللعبة الطويلة. وكيل في لبنان ساد في الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي. في سوريا، نجحت إيران في إنقاذ حليفتها، الرئيس بشار الأسد في السنوات القليلة الماضية، اكتسبت إيران قوة أكبر بكثير في بغداد من خلال عملائها، بما في ذلك قوات الحشد الشعبي، الميليشيات الشيعية التي تم إنشاؤها لمحاربة الدولة الإسلامية".

وأشار التقرير إلى أنه "في خطتها التي استمرت أربعة عقود، تجاهلت إيران نقطة مهمة: رؤية اجتماعية اقتصادية للحفاظ على قاعدة دعمها. بينما تستنفد كل فرصة لنسج نفسها في مؤسسات الدولة في المنطقة، فقد فشل النظام الإيراني في ملاحظة أن القوة تتطلب رؤية لليوم التالي ومع تطور الأحداث في المنطقة، إيران فشلت في الحكم. العراق ولبنان مثالان جيدان".

وأردف التقرير بالقول انه "أنشأت إيران وكلاؤها في كلا البلدين، ومنحتهم السلطة من خلال التمويل والأسلحة، وساعدتهم على التسلل إلى مؤسسات الدولة. اليوم، لدى مؤسسات الدولة في العراق ولبنان وظيفة رئيسية واحدة: بدلاً من حماية الناس وخدمتهم، عليهم حماية وخدمة المصالح الإيرانية".

إقرأ ايضا
التعليقات