بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حرب التسجيلات الصوتية تكشف خطط قمع المتظاهرين في العراق

عنف التظاهرات

كشفت حرب التسجيلات الصوتية الدائرة حاليا في العراق عن خطط حكومة عادل عبد المهدي وميليشيات إيران لقمع المتظاهرين، حيث مازالت حرب التسجيلات الصوتية مستعرة بين القوى السياسية المتصارعة.

يأتي ذلك بعد إعلان مجلس محافظة بابل، تقديم رئيس مجلس المحافظة رعد الجبوري، استقالته من منصبه.

وقال عضو المجلس كامل شحتول، في تصريح صحفي، إن  التسجيلات الصوتية المسربة، المنسوبة إلى رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري، هي من اطاحت به من منصبه، وذلك بعد الصدمة التي أحدثتها تلك التسجيلات، وتسليطها الضوء على طبيعة تعاطي المسؤولين المحليين مع مواطنيهم أثناء الاحتجاجات.

وأضاف، أن رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري قدم استقالته من منصبه، مضيفا أن المجلس سيجتمع يوم غد الثلاثاء للتصويت على استقالته واختيار رئيس جديد للمجلس.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي مقطعا صوتياً منسوباً إلى الجبوري تضمن فيه التشديد على جهود القوات الامنية في ضرب المتظاهرين ورشهم بالماء الحار.

كما أكد محافظ بابل كرار العبادي، السبت الماضي، صحة التسجيلات الصوتية المنسوبة الى رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري، والتي وجه من خلالها بقمع المتظاهرين بشدة.

ومع إعلان لجنة التحقيق في قتل المتظاهرين التي شكلها رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي انتهاء عملها كشفت مصادر مطلعة أن توصيات اللجنة ستدين ضباطا صغارا، أما المتورطون الحقيقيون في قتل المحتجين فإن اللجنة ستتحاشى التطرق إليهم.

ومن خلال المقاطع التي تم تسريبها بأصوات مسؤولين كبار يتضح أن هناك خطة حكومية لتحجيم التظاهرات، ومنع اتساعها ووصولها إلى الأهداف الحساسة بكل السبل الممكنة. ويبدو أن حرب التسجيلات استفزت الفصائل المسلحة التي تخشى أن ينكشف دورها في تغييب وقتل المحتجين.

من جانبه أكد مصدر مطلع قريب من اللجنة التحقيقية حول الاعتداءات على المتظاهرين أن اللجنة توصلت إلى ضلوع مسؤولين أمنيين وسياسيين كبار بإصدار أوامر حازمة بقتل المتظاهرين إلا أن توصياتها ستقتصر على إدانة عدد من الضباط الصغار لإرضاء المرجعية وذر الرماد في عيون الشارع المنفجر غضبا ضد القمع والإبادة.

إقرأ ايضا
التعليقات